وزير التعليم: لا مفر من إيقاف الثانوية العامة
وزير التعليم: لا مفر من إيقاف الثانوية العامة

عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، إن سبتمبر 2018 سيشهد نظاما جديدًا للثانوية العامة غير هذا النظام الحالى القائم على التقييم من أَثْناء الامتحان والحفظ والتلقين، مؤكدًا أنه لا مفر من إيقاف الثانوية العامة التقليدية.

وأعرب الوزير فى كلمته أَثْناء مشاركته  فى فعاليات مؤتمر التعليم الإبداعى "Eduvation "، بجامعة النيل، عن سعادته فى المشاركة فى هذا المؤتمر المهم الذى يستهدف الاهتمام بالتعليم والتكنولوجيا والبحث العلمي، مؤكدًا أنه من أكثر المهتمين بإدخال التكنولوجيا فى التعليم.

وأضاف شوقى أن الاهتمام بالتكنولوجيا كان فِي غُضُون عشرين سَنَةًا إلا أنها لم تطبق بِصُورَةِ جيد بعد فى التعليم، مؤكدًا أنه كان ينبغى استغلالها فى العملية التعليمية، وهو ما يتم التفكير فيه ا?ن، وأن هذا الأمر يتطلب الكثير من الجهد من كل المهتمين بالمجال التكنولوجى.

ورَسَّخَ شوقى أن التعليم يعانى من إرث قديم من المشاكل العديدة وأن لدينا خطة مقسمة إلى جزأين، جزء يتعامل مع النظام القائم بكل مشاكله، والجزء الآخر خاص بنظام جديد ينظر إلى المستقبل ويهتم بثقافة التفكير وا?بتكار ويهتم بتنمية المعلم، مشيرًا إلى أنه جارٍ حاليًا تدريبات الترقى إلى وظائف المعلمين لأكثر من 500 ألف معلم والتى تعد أكبر حركة ترقيات للمعلمين للتدريب على برنامج الترقى "بنك المعرفة- بحوث الفعل"، كذلك علي الصورة الأخري أن هناك تدريبا آخر لعدد (500) ألف معلم أَثْناء برنامج "المعلمون أولًا".

وأضاف أن الأكاديمية المهنية للمعلمين لديها عمل شاق، وجهد كبير فى مجال تدريب وتنمية المعلمين من الناحية التكنولوجية، وتأهيلهم لما يتوافق مع النظام الجديد.

وأشار شوقى إلى أنه يتم بحث ودراسة الحالة المادية للمعلمين من المعنيين فى الدولة، مشددًا على عدم الالتفات إلى كل ما يقال أو ينشر عن مرتبات المعلمين فى هذا الوقت؛ حيث إنه سيتم الإعلان عنه من أَثْناء الجهات والقنوات الرسمية.

وفى سياق آخر تحدث شوقى عن مشكلة الكثافات فى المدارس، وتزايد أعداد الطلاب كل سَنَة، مشيرًا إلى أن العام الدراسى القادم يلتحق به عدد (2) مليون تلميذ جديد فى النظام الجديد، وهذا يتطلب زيادة فى عدد المعلمين، خاصة فى مرحلة رياض الأطفال.

وأشار شوقى إلى أن الوزارة تحرص على التعاون مع المجتمع المدنى، والمؤسسات الدولية المعنية لتوظيف كافة الجهود المبذولة؛ لتطوير ورفع كفاءة وتحسين جودة العملية التربوية؛ تنفيذًا لخطتها الاستراتيجية للتعليم قبل الجامعى.

ورَسَّخَ الوزير إلى أن خطط الوزارة بها قدر كبير من الاعتماد على بنك المعرفة الذى يعد من أكبر المكتبات الرقمية فى الدول العالمية، وقد تم ربطه هذا العام بمناهج الصف الأول الثانوى، وأن الوزارة بصدد التعاون مع دولة ألمانيا لإضافة عدد من الناشرين كجزء من محتوى بنك المعرفة.

ومن جهة أخرى رَسَّخَ شوقى، أن الوزارة تولى الاهتمام بتحقيق تعليم عالي الجودة والتركيز على الشريحة الكبيرة من المجتمع التى لا تجد مكانا يلتحق به أبناؤها للمدارس، كذلك علي الصورة الأخري نعمل على تقليل شريحة المدارس الدولية.

ووجه شوقى أصحاب دور النشر والتوزيع للكتب الخارجية بالاهتمام بالكتب التى تعتمد على الفكر، وتهتم بالمادة وليس لفهم الامتحان فقط، مشيرًا إلى أننا نسعى لتطوير الجيل الحالى، والتعاون بين جميع الجهات لتحقيق ذلك، خاصة مع وجود إِعَانَة من قبل القيادة السياسية.

وجدير بالذكر أن هذا المؤتمر هو المؤتمر الثالث، ويعد من المؤتمرات الرائدة في مجال التعليم والتكنولوجيا، ويتم التعاون فيه بين القطاعين العام و الخاص، كذلك علي الصورة الأخري يروي عددا من المشاكل التعليمية وحلولها لعام 2017، وذلك من أَثْناء ورش عمل، وعرض أكثر من 10 منح دراسية للبكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وأكثر من 80 متحدثا عن التكنولوجيا والتعليم .

المصدر : المصريون