برلمان جواتيمالا يرفض قرارًا للمحكمة العليا برفع الحصانة عن الرئيس
برلمان جواتيمالا يرفض قرارًا للمحكمة العليا برفع الحصانة عن الرئيس

كَفّ برلمان جواتيمالا يوم الاثنين، قرارا من جانب المحكمة العليا في البلاد برفع الحصانة عن الرئيس جيمي مورالس من أجل محاكمته.

وصوت الكونجرس الجواتيمالي لصالح عدم رفع الحصانة بـ 104 أصوات مقابل 25 صوتا.

ولكن بعد التصويت مباشرة، عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل معارضون إنه بمقتضى القانون الجواتيمالي ينبغي أن يصوت 105 جَمِيعَ الاعضاء فِي لصالح الإجراء أي ثلثي أجمالي عدد النواب البالغ عددهم الخامسة عشر8 .

وتحدث عدد من نواب المعارضة عن «مناورة» لإخفاء المصالح السياسية الحزبية.

كذلك علي الصورة الأخري أوصت لجنة في الكونجرس برفع الحصانة الرئاسية لفتح المجال أمام إمكانية إِسْتَفْتاح محاكمة جنائية ضد الرئيس، 48 عاما، في اتهامات تتعلق بتمويلات غير قانونية في حملته الانتخابية.

وتقول اللجنة الدولية لمناهضة الإفلات من العقاب في جواتيمالا إن جزءا من مصادر تمويل حملة موراليس الانتخابية (نحو 600 ألف دولار) غير معروف.

وردا على ذلك، عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية موراليس أن رئيس اللجنة، ايفان فيلاسكيز «شخص غير مرغوب فيه» وأمر برحيله فورا عن البلد الواقع في أمريكا اللاتينية. وقد اوقفت المحكمة الدستورية في جواتيمالا تِلْكَ الخطوة الشهر الماضي.

وتدعم اللجنة التي تديرها الأمم المتحدة حاليا جواتيمالا في كفاحها ضد الفساد والجريمة المنظمة. وفي سَنَة 20الخامسة عشر، ساعدت اللجنة في الدفع قدما باستقالة الرئيس السابق أوتو بيريز مولينا، بعد الكشف عن شبكة إجرامية مرتبطة بسلطات الدولة.

وعلى الرغم من الخلافات المستمرة بين الحكومة الجواتيمالية واللجنة، تم تمديد ولاية المحققين حتى سبتمبر 2019.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم