8 أسباب وراء اختيار مصر لروسيا فى مشروع إنشاء أول محطة نووية بالضبعة
8 أسباب وراء اختيار مصر لروسيا فى مشروع إنشاء أول محطة نووية بالضبعة

يقدم "القلم الحر" عدة معلومات عن سبب اختيار دولة روسيا لتنفيذ أول محطة نووية لتوليد الكهرباء بمنطقة الضبعة بقدرة 4800 ميجا وات.

 

أهم أسباب اختيار مصر للعرض الروسى من بين عدة عروض:

 

1- أرض الضبعة ملك لجمهورية مصر العربية ولها الحق فى التعاون مع دول أخرى فى تنفيذ المراحل التالية من المحطة كذلك علي الصورة الأخري يتناسب.

 

2- تعتبر روسيا الدولة الوحيدة التى تقوم تصنع مكونات المحطة النووية بنسبة 100فِي المائة على مستوى الدول العالمية، ولا تعتمد على استيراد مكونات المحطة من أى دول أخرى قد يكون بينها وبين مصر خصومة تعرض المشروع للاحتكار من قِبَل تِلْكَ الدول.

 

3- لا تضع أى شروط سياسية على مصر لإقامة المحطة النووية، بالإضافة إلى إنشاء مركز معلومات للتقبل الشعبى للطاقة النووية ونشر ثقافة التعامل معها وفوائدها التى ستعود على مصر لحل أزمة الكهرباء والمكاسب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية لهذا المشروع.

 

4- تسدد مصر حجم المحطة النووية بعد الانتهاء من إنشائها وتشغيلها، وذلك من الوافر الناتج من المحطة مع وجود وَقْتُ سماح يتم تحديدها بالاتفاق بين الجانبين.

 

5- إنشاء مصانع روسية فى مصر لتصنيع مكونات المحطة النووية محليا وهو ما سيعمل على تطوير الصناعة المحلية فى مصر.

 

6- عقد دورات تدريبية للكوادر المصرية على استخدام التكنولوجيا النووية ونقل الخبرات الروسية فى هذا المجال للمصرين.

 

7- توفر روسيا 90فِي المائة من المكون الأجنبى "عملة الدولة" وتوفر مصر 10فِي المائة.

 

8- تحضر نسبة التصنيع المحلى 25فِي المائة للإدخال تكنولوجيا الطاقة النووية للبلاد وبناء كوادر مصرية فى هذا المجال.

المصدر : اليوم السابع