كوبر يستقر على خطة «رد الاعتبار» لإسقاط «الأوناش»
كوبر يستقر على خطة «رد الاعتبار» لإسقاط «الأوناش»

استقر هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب الوطنى الأول لكرة القدم، على إجراء أَغْلِبُ التغييرات على تشكيل لاعبى المنتخب أمام أوغندا فى مواجهة «رد الاعتبار» التى ستجمع المنتخبين،ا الثلاثاء، ضمن منافسات الجولة الرابعة من التصفيات الأفريقية، المؤهلة لنهائيات كأس الدول العالمية بروسيا العام المقبل.

وعلمت «المصرى اليوم» أن المدير الفنى استقر على الدفع بشريف إكرامى فى حراسة المرمى، وأحمد المحمدى فى الجهة اليمنى على أن يشارك أحمد فتحى فى الجهة اليسرى على حساب محمد عبدالشافى الذى ثْبَتَ بمستوى متواضع فى كمبالا، استفضالاً عن الدفع بعمرو جمال مهاجما صريحا، ومن خلفه رمضان صبحى على حساب محمود عبدالمنعم «كهربا»، كذلك علي الصورة الأخري يفاضل كوبر بين طارق حامد وحسام عاشور لوسط الملعب.

ويؤدى عند الثامنة مساء اليوم «الاثنين» جميع لاعبين المنتخب تدريبهم الرئيسى، على أرض ملعب ستاد برج العرب، استعدادا للمباراة المقرر لها غدا فى نفس التوقيت.

وطلب المدير الفنى من إيهاب لهيطة، مدير المنتخب، بألا يسمح بدخول وسائل الإعلام والصحافة ملعب التدريب سوى لمدة الخامسة عشر دقيقة فقط، من أجل الحفاظ على تركيز اللاعبين، وعدم كشف أوراق المنتخب الوطنى أمام المنافس، خصوصا أنه يسعى لإحداث أَغْلِبُ التغييرات الجذرية فى تشكيل اللاعبين، ورغبته فى مُبَاغَتَة المنافس أَثْناء المباراة.

ومن المتوقع أن يعَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية هيكتور كوبر قائمة اللاعبين المرشحة لخوض المباراة، خَلْف ختم التدريب.

وحرص المدير الفنى فِي غُضُون إِسْتَفْتاح معسكر الإسكندرية على علاج الأخطاء والسلبيات التى ثْبَتَت على أداء اللاعبين فى مباراة كمبالا، والتى تسببت فى الهزيمة، منها غياب التمركز الجيد للمدافعين وغياب التركيز والعشوائية لدى المهاجمين، كذلك علي الصورة الأخري كلف كوبر أَغْلِبُ اللاعبين بمهام خاصة أَثْناء المباراة، كان أبرزها تكليف محمد صلاح بتسديد الكرات الثابتة من خارج منطقة الـ18 وتدريب أحمد حجازى ومحمد الننى وأحمد فتحى على التسديد من بعد، كذلك علي الصورة الأخري طالب كوبر الثنائى أحمد حجازى ورامى ربيعة بضرورة التواجد داخل منطقة الـ18 مع كل ضربة ركنية أو كرة ثابتة من خارج منطقة الـ18، كذلك علي الصورة الأخري قام عبدالله السعيد ومحمد صلاح ومحمود تريزيجيه بالتدريب على تسديد ضربات الجزاء تحسبا لأحداث المباراة.

وكشف الدكتور محمد أبوالعلا، طبيب المنتخب، عن جاهزية عصام الحضرى لخوض المباراة، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل فى تصريح خاص لـ«المصرى اليوم»: «الحضرى شفى تماما من الإصابة التى لحقت به أَثْناء مباراة أوغندا الأولى التى أدت لتمزق أربطة الركبة، ووضعنا برنامجا تأهيليا مكثفا للحارس ونجح فى العودة سريعا، وتبقى مسألة مشاركته فى المباراة فى يد هيكتور كوبر».

من ناحيتة ، رَسَّخَ كوبر أن مباراة الغد تمثل عنق زجاجة لمنتخب ، وأن الانتصار وحده هو شعاره من أجل استرداد قمة المجموعة، والحفاظ على فرص مصر فى التأهل لنهائيات روسيا، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: كثر الحديث السلبى عن المنتخب واللاعبين والجهاز الفنى خَلْف الخسارة من أوغندا، والفوز وحده سيخرس جميع الألسنة التى تتحدث عن سوء أداء اللاعبين وسيجعل الجميع يتوحد مرة أخرى حول المنتخب، وأضاف كوبر: رغم الإجهاد الذى تعرض له جميع لاعبين المنتخب من جراء رحلة أوغندا والعودة مباشرة لاستئناف التدريبات من أجل المباراة الثانية فإنه نجح فى إزالة جميع حالات الإجهاد والتعب التى أصابت اللاعبين، وأصبح فى مقدورهم خوض المباراة دون انخفاض مستواهم البدنى والفنى.

وكشف المدير الفنى أن مباراة الغد ستشهد إجراء أَغْلِبُ التغييرات الجذرية، واستبعاد أَغْلِبُ اللاعبين ممن شاركوا فى المباراة الأولى بعدما ظهروا بمستوى متواضع، استفضالاً عن أن المنتخب يخوض المباراة من أجل جول واحد هو الانتصار، لذا سيكون التشكيل هجوميا مع إجراء أَغْلِبُ التعديل فى منطقة وسط الملعب التى افتقدت التجانس والانسجام المباراة السَّابِقَةُ.

ورَسَّخَ كوبر أن اللاعبين الموجودين حاليا فى صفوف المنتخب هم الأفضل فى مصر، ولا داعى لترديد نغمة مجاملة لاعب على حساب آخر، خصوصا أن غياب التوفيق عن لاعب أمر وراد، ويحدث مع أفضل لاعبى الدول العالمية، لذا يجب على الجميع مساندة المنتخب الوطنى فى مهمته، وعلى الجماهير تشجيع اللاعبين حتى آخر دقيقة من عمر المباراة.

فى السياق نفسه، طالب هانى أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة، لاعبى المنتخب بالتمسك بفرصة التأهل للمشاركة فى المونديال العالمى، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل أبوريدة: «فكروا جيدا فى شرف المشاركة فى نهائيات كأس الدول العالمية، والحلم قريب منكم تِلْكَ المرة»، وداعب رئيس اتحاد الكرة اللاعبين، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل لهم «شوفوا مجدى عبدالغنى بيعمل فينا إيه عشان جول جابه من ضربة جزاء»، وتعهد أبوريدة بتحقيق كل أمنيات اللاعبين فى حالة الانتصار، بخلاف المكافآت المالية التى ستنهال عليهم فور التأهل مباشرة، مشيرا إلى أن خزائن الاتحاد والشركة الراعية ستفتح للجهاز الفنى واللاعبين.

وأشار رئيس اتحاد الكرة إلى أن الجيل الحالى هو الأفضل والأحق بالمشاركة فى المونديال، ويكفى تواجد أَغْلِبُ اللاعبين فى أفضل الأندية الأوروبية مثل محمد صلاح ومحمد الننى وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: «لو مصعدناش المرة دى أمال هنصعد إمتى» وتابع: «التأهل بين إيديكم.. لا تتركوه يتبخر ويذهب لمنتخب أوغندا».

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم