«موسم مورينيو».. لماذا سيجد «كونتي» نفسه في ورطة أَثْناء الموسم المقبل مع تشيلسي؟ (تقرير)
«موسم مورينيو».. لماذا سيجد «كونتي» نفسه في ورطة أَثْناء الموسم المقبل مع تشيلسي؟ (تقرير)

أيام قليلة تفصلنا عن بداية موسم الكرة الإنجليزية الجديد، ففي الأحد المقبل، ستكون البداية بمباراة نهائي الدرع الخيرية، الذي يجمع بين بطلي الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي في الموسم الماضي، وهي المباراة التي ستشهد كَبَحَ بين ناديي تشيلسي وأرسنال، في إعادة لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 2017.

موسم الإنتقالات الصيفية 2017 لن ينتهي مع انطلاقة موسم الكرة الإنجليزية، لكن الإيطالي أنطونيو كونتي، المدير الفني لتشيلسي، يعلم تمامًا أن «البلوز» في وضع ليس بالمثالي قبل بداية هذا الموسم.

تشيلسي، أَثْناء موسم الانتقالات الصيفية الحالي، أجرى 4 تعاقدات، بضم حارس المرمى الأرجنتيني ويلي كاباييرو، والمدافع الألماني أنطونيو روديجر، ولاعب الوسط الفرنسي تيموي باكايوكو، والمهاجم الإسباني ألفارو موراتا، بالإضافة لعودة المدافع الدنماركي الشاب أندرياس كريستنسن لصفوف الفريق الأول، بعد ختم مدة إعارته مع نادي بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني.

لكن أمام تِلْكَ الإنتدابات، غادر صفوف تشيلسي، أَثْناء 2017، 17 لاعبًا، كان الصربي نيمانيا ماتيتش أخرهم، بعدما انضم لصفوف الغريم والمنافس مانشستر يونايتد، ليجد المدرب الإيطالي نفسه في وضع حرج قبل انطلاقة الموسم.

قائمة تشيلسي أَثْناء هذا العام شهدت خسارة الْكَثِيرُونَ من اللاعبين والعناصر الهامة للفريق الأول، أمام موسم مُقبل مرتقب ومصحوب بتوقعات عريضة للنادي، الذي حقق لقب «البريميرليج» عن جدارة واستحقاق في الموسم الماضي، وكان على بعد خطوة من تحقيق الثنائية، قبل أن يخسر نهائي كأس الاتحاد ضد أرسنال.

واصبح الموسم المقبل يمثل الْكَثِيرُونَ من الطموحات والتحديات للنادي، الذي سيدافع عن لقبه كبطل للدوري بالإضافة للعودة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا، وهو ما يمثل موسم قوي ومضغوط للنادي اللندني، الذي سيجد قائمته الحالية من اللاعبين قليلة جدًا، بالمقارنة بالموسم الماضي.

تشيلسي خسر الْكَثِيرُونَ من لاعبي الفريق الأول، سواء في يناير الماضي أو في الصيف الحالي، فرحلت أسماء هامة للفريق الأول، مثل القائد جون تيري، الصربي «إيفانوفيتش»، البرازيلي أوسكار، الحارس البوسني «بيجوفيتش»، وأخرهم كان «ماتيتش»، الذي كان عنصرًا أساسيًا في وسط الملعب مع الفرنسي نجولو كانتي في قيادة تشيلسي نحو اللقب.

وخرج أَغْلِبُ لاعبي الفريق الأول على سبيل الإعارة في هذا الصيف، على رأسهم الفرنسي كورت زوما والإنجليزي روبن لوفتس تشيك، بينما استمر موقف المهاجم الإسباني دييجو كوستا معقدًا، أمام إصرار «كونتي» على إِرْتِحَال هداف الفريق في الموسم الماضي، وخروجه تمامًا من خططه للموسم المقبل.

أما صفقات تشيلسي الجديدة، فإن أغلبها لن يكون قادرًا على إِسْتَفْتاح الموسم بِصُورَةِ أساسي، فـ«باكايوكو» لا يزال يتعافى من إصابة في الركبة، ولم يشارك في الفترة التحضيرية لتشيلسي، كذلك كان «موراتا»، الذي شارك على أوَقْاتُ في الفترة التحضيرية، وصرح «كونتي» أنه يحتاج بالفعل إلى أَغْلِبُ الوقت للإنسجام مع طريقة وفكر المدرب.

بينما يعتبر «كاباييرو» بديلًا للحارس الأساسي «كورتوا»، ويبقى المدافع الألماني أنطونيو روديجر هو اللاعب اللائق الوحيد لبدء الموسم، من بين انتدابات النادي في هذا الصيف.

«كونتي» صرح مؤخرًا أنه لا يريد اِلانْصِبَاب في الفخ الذي اِنْصِبَ فيه المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، في موسم «20الخامسة عشر-2016»، بعدما احتل تشيلسي المركز العاشر في موسم كارثي، كان تاليًا لتتويج النادي بلقب «البريميرليج»، لكن المؤشرات لا تشير لموسم مقبل جيد لـ«البلوز»، أمام قلة التدعيمات وخسارة الْكَثِيرُونَ من الأسماء في قائمة الفريق الأول، وغياب العمق القوي والمهم للفريق الأساسي، الذي سيخوض موسمًا صعبًا ومضغوطًا، مع عودة المشاركة في المسابقات الأوروبية، وهذا ما قد يجعل تشيلسي يخوض مباراتين تقريبًا في كل أسبوع، وما يجعل «كونتي» أيضًا في حاجة مُلحة إلى قائمة كبيرة تحتوي على عناصر قوية يقوم بالتدوير بينها، للعب على الجبهتين الأوروبية والمحلية.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم