نواب «البحر الأحمر» بالسودان يدعون لحسم ملف «حلايب وشلاتين»
نواب «البحر الأحمر» بالسودان يدعون لحسم ملف «حلايب وشلاتين»

قبل انعقاد اجتماعات لجنة التشاور السياسي المصرية- السودانية المشتركة، الخميس، بالخرطوم برئاسة وزير الخارجية السودانية إبراهيم غندور وسامح شكري وزير الخارجية، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، شددت الهيئة البرلمانية لنواب البحر الأحمر على ضرورة حسم ملف حلايب وشلاتين، وأعلنت «رفضها الكامل للانتهاكات والمضايقات المصرية تجاه مواطني المنطقة خاصة المعدنين السودانيين»، بحسب «المركز السوداني للخدمات الصحفية».

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل رئيس الكتلة بالمجلس الوطني أحمد هيكل: «لن نقبل انتهاك حقوق مواطني حلايب من أي جهة تريد النيل من أرض الوطن، موضحاً أن ما تقوم به أَغْلِبُ الجهات المصرية تجاه المعدنين السودانيين مرفوض وغير مقبول»، ورَسَّخَ رفضه لأي مساومة لقضية ملف حلايب، وتابع: «ما تقوم به الحكومة يمثل الإتجاه الصحيح الذي ندعمه نحن كشعب بولاية البحر الأحمر وكجماهير تمثل شعب حلايب وشلاتين داخل البرلمان السوداني».

ونقلت صحيفة «الراكوبة» السودانية عن معتمد محلية حلايب، عثمان أحمد السمري، مزاعمه بأن «القوات المصرية دخلت في مثلث حلايب وقامت بمطاردة أَغْلِبُ المعدنين سودانيين، مما تسبب في وفاة اثنين منهم، وفرار 340 آخرين إلى مدينتي أوسيف وبورتسودان»، وأضاف: «أحد المعدنين تُوفي عطشاً جراء هروبه من مطاردات السلطات المصرية، والآخر اِنْصِبَ من منحدر جبلي في مناطق التعدين الواقعة شمالي البلاد».

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل موقع «سودان تريبيون» الإخباري إن إذاعة «بلادي» التي تملك الحكومة السودانية جزءً من أسهمها تخطط لإنتاج مسلسل تتحدث أحداثه حول مثلث حلايب الحدودي يحمل عنوان «رمال وأصداف».

يذكر أن السودان أودع إخطارا لدى الأمم المتحدة، في يوليو الماضي، سمى وجود في مثلث حلايب بـ «سلطات الاحتلال المصري» ورفض الاعتراف بأي حقوق لطرف ثالث بناءً على تصرفات القاهرة، وهو ما يشير إلى ، بحسب «سودان تريبيون».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم