تكسير رصيف محطة الأقصر بعد 3 أشهر من تطويرها.. وركاب: "بقت مشوهة"
تكسير رصيف محطة الأقصر بعد 3 أشهر من تطويرها.. وركاب: "بقت مشوهة"

جَاهَرَ عدد من أهالي الأقصر، عن استيائهم من تكسير رصيف محطة السكك ، التي لم يمض على تطويرها سوى عدة أشهر، حيث عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل محمد فضيل، طالب، إن المحطة سيئة للغاية رغم التطوير، ولا تليق بعاصمة السياحة العالمية وأهم مدينة أثرية في الدول العالمية، مضيفا: "لم يكتف المسؤولين بذلك، بل شوهوا المحطة وكسروا الرصيف، رغم أن عملية التطوير حدثت فِي غُضُون بضعة أشهر فقط".

أما محمد عبدالهادي، موظف، فقال إن محطة الأقصر كانت فِي غُضُون 10 أعوام مضت أفضل بكثير من الآن، وأن عمليات التطوير شوهت جمالها وشكلها التاريخي، موضحا أنه لا يزال يتذكر بكاء دكتور في فنون جميلة عند إزالة النقوش والرسومات، التي كانت تحكي تاريخ وسائل النقل فِي غُضُون المصريين القدماء، وحتى العصر الحالي، واستبدالها برسومات وديكورات غاية في القبح، مطالبا بأن تكون محطة الأقصر تليق بتاريخ وعظمة الأقصر وأهميتها السياحية.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل مصدر مسؤول في محطة الأقصر- طلب عدم ذكر اسمه-، إن أعمال التكسير لجزء من الرصيف التي بدأت الآن، جاءت لوجود أَغْلِبُ العيوب والأخطاء أَثْناء عملية التطوير، ورفض هيئة السكة الحديد استلام المحطة دون إصلاح العيوب، وأن الشركة المنفذة ستتكلف بمصروفات الإصلاح، وهو أمر معمول به في المؤسسات والأعمال في .

المصدر : الوطن