رئيس «تنشيط السياحة» يمنع موظفيه من التعامل مع الرقابة والأمن
رئيس «تنشيط السياحة» يمنع موظفيه من التعامل مع الرقابة والأمن

قَامَ بِإِصْدَارِ هشام الدميري رئيس هيئة تنشيط السياحة، قرارًا أثار دهشة العاملين بالهيئة، بعدما حظر الدميري أي تعامل لرؤساء الإدارات المركزية والعاملين بالهيئة مع مؤسسات الرقابة والأجهزة الأمنية دون الرجوع إليه، ويشمل ذلك البلاغات الأمنية وبلاغات كشف الفساد، في الوقت الذي تطالب فيه كل الأجهزة الأمنية والرقابية جموع المصريين بمعاونتها على محاربة الفساد والإرهاب.

نص القرار الذي حصلت «التحرير» على نسخة منه على: «السادة رؤساء الإدارات المركزية بالهيئة.. ومديري عموم الهيئة.. يحظر حظرا تاما مخاطبة أي من سلطات الدولة، وبالأخص الجهات الرقابية أو الأمنية، إلا بعد الحصول على موافقتنا شخصيا، وذلك في غير الأحوال المصرح بها قانونا.. وسوف نراقب تنفيذ تِلْكَ التعليمات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالة أية مخالفة في هذا الصدد».

ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ ذلك خَلْف بلاغين تقدم بهما اثنان من مديري المكاتب الخارجية التابعة للهيئة، إلى هيئة الرقابة الإدارية حول ما اعتبراه فسادا في التعاقد مع شركة جي دبليو تي للعلاقات العامة للترويج لمصر في 27 سوقا خارجية مقابل 66 مليون دولار في 3 سنوات، مؤكدين أن الشركة تقاعست عن عملها في المؤتمرات الخارجية، وأبلغت الهيئة بدعاية وإعلانات لم يكن لها أي أساس من الصحة، في المناطق محل إشراف المكتبين الخارجيين.

20476332_10الخامسة عشر5533957566462_207314الخامسة عشر6117885285_n (1)

المصدر : التحرير الإخبـاري