تفاصيل انتحار فتاة بعد اغتصابها بكفر الشيخ
تفاصيل انتحار فتاة بعد اغتصابها بكفر الشيخ

"أختي سمت نفسها علشان متجبش ليا العار وتعرني"، بهذه الجملة بدأ أمير عبد المنعم، المقيم بقرية الجرايدة التابعة لمركز بيلا بكفر الشيخ، سرد قصة وفاة شقيقته آلاء "20 سَنَةًا"، بعد اغتصابها على يد 4 أشخاص فِي غُضُون 3 أيام.

ويروي أمير عبد المنعم، البالغ من العمر 18 سَنَةًا، ويقضي وَقْتُ تجنيده بالقوات المسلحة، ماحدث لشقيقته، متكلاماً: "أهل القرية أبلغوني هاتفيًا فِي غُضُون يومين وأنا في خدمتي العسكرية "انزل أختك بتموت"، وعندما نزلت اكتشفت الحقيقة ووجدت أختي مغتصبه على يد 4 أشخاص من جيراننا".

وأضاف للتحرير: "كانت علاقتنا بيهم كويسة معرفش هما عملوا كده ليه، وذلك بعد أن قامت زوجة أحدهم باستدراجها للسيارة التي تم اغتصابها فيها بعد تخديرها، مستغلة صداقتها بشقيقتي وطيبتها، فتناولت السم لكي تغسل العار".

وتابع شقيق آلاء: "أختي يتيمة الأب والأم، وكان من المنتظر أن تزف إلى بيت زوجها في شهر أكتوبر المقبل، ولكن القدر لم يمنحها الفرصة"، مشيرا إلى أنه إذا قامت النيابة بالإفراج عن هؤلاء المغتصبين فإنه سيقوم بقتلهم على الفور.

وختم أمير تصريحاته، متكلاماً: "مش هعيش وأجيب لنفسي العار.. هقتلهم علشان أرفع راسي وسط الناس".

وناشد النائب العام والرئيس السيسي، متكلاماً: "يا ريس أنا خدمت في سيناء والعريش، وبخدم الناس كلها، ولو حقي مرجعش يبقى موتي أرحم".

المصدر : التحرير الإخبـاري