نقابة المهن التعليمية تبحث مطالب معلمى مصر القديمة
نقابة المهن التعليمية تبحث مطالب معلمى مصر القديمة

عقدت نقابة المهن التعليمية اجتماعاً موسعاً مع عدد من قيادات النقابة الفرعية واللجان النقابية ومديرى المدارس والمعلمين بمصر القديمة لمناقشة أَغْلِبُ المشاكل الخاصة بالمعلمين ومنها تأخر المرتبات والمكافآت بالإضافة إلى أَغْلِبُ استفساراتهم عن الخدمات النقابة.

واستعرض ابراهيم شاهين، وكيل أول نقابة المعلمين مجهودات هيئة مكتب النقابة العامة برئاسة خلف الزناتى، نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب ومنها المطالبة بحقوق المعلمين ورفع مستواهم المادى عن طريق مخاطبة القنوات الشرعية مثل وزارة التربية والتعليم ومجلس الوزراء ومجلس النواب ومنها جدول الأجور والمرتبات.

وأوضح شاهين بأن النقابة تقوم بتقديم الْكَثِيرُونَ من الخدمات فى الكثير من المجالات ففى المجال الصحى هناك الخامسة عشر مستشفى تتبع النقابة تقوم بتقديم خدمات عالية الجودة بخصم للمعلمين يصل إلى 30 فِي المائة وفى مجال الإسكان تم مخاطبة وزارة الإسكان وحصل 3 آلاف معلم على وحدات بدون قرعة وفى المجال الترفيهى هناك الكثير من النوادى التى تستقبل المعلمين طوال أيام الأسبوع بالإضافة إلى المصايف الموجودة برأس البر والإسكندرية.

وأشار شاهين أَثْناء كلمته إلى أن هناك أَغْلِبُ المعلمين الذين يخلطون بين صندوق النقابة وصندوق الزمالة نافياً وجود أى صلة بينهما مؤكداً على أن صندوق الزمالة مستقل تماماً عن النقابة ويخضع لإشراف الهيئة العامة للرقابة المالية وأنه يجب توافر 4 بنود لزيادة الميزة التأمينية للمعلمين وهى قرار الجمعية العمومية وموافقة مجلس رئاسة الصندوق وموافقة الخبير الإكتوارى وأخيراً موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية مضيفاً بأن زيادة الميزة التأمينية لم تتم إلا فى عهد المجلس الحالى للنقابة وزادت لمرتين مع الوعد بزيادة جديدة حال موافاة الخبير الإكتوارى ببيانات المعلمين المشتركين فى الصندوق 

وطالب محمد عبد الله الأمين العام من المعلمين ضرورة التواصل مع النقابة لمعرفة حقوقهم والخدمات التى تؤدى إليهم وذلك عن طريق مسئولى التواصل الموجودين بكل نقابة فرعية ولجنة نقابية بالإضافة إلى صفحات التواصل الإلكترونى ومواقع النقابة.

المصدر : اليوم السابع