شكاوى من طلاب الشهادات المعادلة بسبب «التنسيق»
شكاوى من طلاب الشهادات المعادلة بسبب «التنسيق»

شهدت معامل التنسيق، الثلاثاء، إقبالا متوسطا من طلاب الثانوية المعادلة العربية والأجنبية على مكاتب التنسيق لصرف أوراق التنسيق الورقية تمهيدا لتسجيل الرغبات على موقع التنسيق الإلكتروني.

وشكا الطلاب من صعوبة التنسيق الخاص بهم مقارنة بتنسيق طلاب الثانوية العامة الإلكترونية فقط، فيما يتوجه طلاب الشهادات المعادلة إلى مكتب التنسيق لاستلام الرقم السري قبل التوجه إلى معامل التنسيق وتسجيل رغباتهم إلكترونيا ثم العودة من جديد إلى مكاتب التنسيق وتسليم رغباتهم التي سجلوها ورقيا وهو ما يمثل عبء عليهم.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل سيد عطا، رئيس قطاع التعليم بوزارة التعليم العالي، والمشرف العام على التنسيق، في تصريح له، إن تنسيق الشهادات المعادلة سواء العربية أو الأجنبية يختلف تماما عن تنسيق الثانوية العامة، حيث أن بيانات طلاب الثانوية تكون متاحة داخل الدولة ويتم نقلها من أَثْناء وزارة التربية والتعليم إلى مكتب التنسيق مباشرة وهو ما يسهل عملية التنسيق الإلكتروني، أما طلاب الشهادات المعادلة فإن بياناتهم تكون من خارج وبالتالي يجب التأكد من الشهادة ومنحهم أرقام سرية للدخول بها على موقع التنسيق.

ورَسَّخَ «عطا»، في تصريحات لـ«القلم الحر»، أن مكتب التنسيق هذا العام وضع في اعتباره ضرورة الانتهاء من تنسيق الشهادات المعادلة قبل إِسْتَفْتاح الدراسة بالجامعات بِصُورَةِ كافي، موضحا أن أزمة التأخر تكون بسبب تأخر نتائج أَغْلِبُ الشهادات وليس لمكتب التنسيق دخل في هذا الأمر.

ومن المقرر أن يستمر تنسيق طلاب الشهادات المعادلة ورقيا وإلكترونيا حتى الخامسة عشر أغسطس الجاري.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم