مركز المعلومات: خطة الإصلاح الاقتصادى ستنفذ بِصُورَةِ متكامل بين كافة الوزارات
مركز المعلومات: خطة الإصلاح الاقتصادى ستنفذ بِصُورَةِ متكامل بين كافة الوزارات

عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل المهندس حسام الجمل، رئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، إن تنفيذ خطة الإصلاح الاقتصادى التى أطلقتها الحكومة ستتم بتكامل عال بين كافة الوزارات المعنية، مشيرا إلى توجيهات كل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء أن يوجد تكامل بين عمل الوزارات بعضها البعض فى تنفيذ خطة الإصلاح.

وأضاف الجمل - فى تصريحات له اليوم - أن وزارة التخطيط تقوم بمتابعة تنفيذ الخطة ومركز المعلومات لديه ملف "المتابعة والتطوير" يتابع ما تم تنفيذه على أرض الواقع، ومعرفة ما تم تحقيقه، والفجوات التى تواجهها المشروعات فى ظل تغيير الأولويات .

ورَسَّخَ أن تثبيت أركان الإصلاح الاقتصادى عبر القرارات الأخيرة التى اتخذت يحقق نتائج جيدة فى الفترة القادمة،مستشهدا بتعديل سعر الدولار الجمركى فى الأيام السَّابِقَةُ، ما يظهر أن الاتجاه العام لسعر الصرف سينخفض تدريجيا،ويدل على أن الموقف النقدى لدينا سليم .

وأشار إلى أن المؤشرات التى يعلنها الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء بدأت تفْشى تراجعا فى عجز الميزان التجارى والذى انخفض فى مايو الماضى بنحو 44فِي المائة، لافتا إلى أن انخفاض العجز يظهر أن نتائج الإصلاح بدأت تفْشى بِصُورَةِ جيد، فانخفاض الوارادات يشير إلى أنه بدأ التركيز على المنتج المحلي،وأن النمط الاستهلاكى أخذ فى التراجع، وموقف العملة سيكون أفضل أَثْناء الفترة القادمة والضغط عليها سيقل .

وتابع الجمل، أن "الفترة الأصعب تجاوزناها، فالشعب لديه ثقة فى رئيس الجمهورية وتحمل قرارات ليست سهلة ولكنها مفيدة وتعمل على تحقيق الإصلاح الهيكلى فى الاقتصاد"، منوها بأن ليس عادلا أن يكون سعر العملة 8 جنيهات وسعرها الحقيقى فعليا يتراوح بين 17 إلى 18 جنيها، وبذلك من يشترى سلعة غالية الثمن يحصل على إِعَانَة حكومى لا يستحقه ومن الأفضل أن يذهب الدعم للفئات الأكثر احتياجا .

كذلك علي الصورة الأخري رَسَّخَ على أهمية التركيز على برامج "تكافل" و"كرامة" و"فرصة" و"الإسكان الاجتماعى و"توظيف الشباب" نظرا لأن ذلك يفتح شرايين الاقتصاد ويدعم المواطنين.

المصدر : اليوم السابع