بالأدلة.. ورد النيل يغمر ترعة الليانة بالمنوفية ويهدد 200 فدان بالبوار
بالأدلة.. ورد النيل يغمر ترعة الليانة بالمنوفية ويهدد 200 فدان بالبوار

سيطرت حالة من الغضب على عدد كبير من الفلاحين المتواجدين، بقرى شعشعاع وشطانوف والحلواصى بمركز أشمون والذين يروون أراضيهم من "ترعة الليانة" والتى تروى مساحة كبيرة من الأراضى الزارعية، تحضر إلى ما يقرب من 200 فدان، أصبحت بها كميات كبيرة من ورد النيل الأمر الذى حرمهم من الحصول على مياه الرى فلم يجدوا أمامهم سوى الحصول على القليل منها، مع الاستكمال بالمياه الجوفية والتى تصيب الأرض الزراعية بالملوحة مع زيادة الاستخدام. 

ويقول محمد على، أحد الفلاحين، نعانى المرار بسبب تواجد ورد النيل الذى تغول بِصُورَةِ كبير وأصبح الأن متواجد اكثر من المياة، بالإضافة إلى أنه يساعد على انخفاض المياه بِصُورَةِ كبير، وبمجرد أن يكون بالترع لا نجدها بعد يوم أو أثنين وهو الأمر الذى يحرمنا من رى أراضينا من تلك الترعة ونتجه إلى استخدام المياه الجوفية "المعين" والتى ترهق الأرض بعد سنوات من الاعتماد عليها. 

وأضاف محمود سمير، أحد الفلاحين المجاورين للترعة، لدى مساحة أرض تحضر إلى فدان ونصف وكنت فِي غُضُون وَقْتُ أروى من الترعة والآن غير قادر على الرى منها نتيجة لانتشار ورد النيل بِصُورَةِ كبير، وعدم تواجد اماكن ننزل منها خراطيم الرى والتى تحتاج إلى مجهود منا كل مرة لرفع ورد النيل قبل الرى وتوسعة المكان كى نحصل على كميات بسيطة من المياه، ونستكمل الرى بالمياه الجوفية. 

ورَسَّخَ محمود معوض، أحد المواطنين، لدى قطعة أرض وأقوم بريها عن طريق المياه " المعين " وخاصة بعد أنتشار ورد النيل بِصُورَةِ كبير وحرمنا من الحصول على المياه للاراضى، وعلى الرغم من مطالبتنا بأن يتم التطهير لهذه الترعة ولكن لم يتحرك اى ساكن وظل الأمر على ماذا تعرف عن علية ولم يتم تطهيرها من ورد النيل أو توفير البدائل لنا للرى. 

وأشار عدد كبير من الفلاحين بقرى الحلواصى وشعشاع، أنهم طالبو أكثر من مرة بضرورة أن يتم تطهير تِلْكَ الترعة، ونزع ورد النيل منها، إلا أن الأمر لم يتم ويتم العمل على الجزء الأول من الترعة والباقى لا يتم المساس به، ويتركون الفلاحين تصارع من اجل الحصول على مياه الرى، لافتين إلأى أنهم فى الْكَثِيرُونَ من المرات استقدموا المعدات على نفقتهم الخاصة كى يتمكنوا من القضاء على تِلْكَ التراكمات ولكن مع التكلفة عليهم أصبحوا غير قادرين على تحمل أعباء اضافية مطالبين بسرعة التحرك لحل تِلْكَ الأزمة  . 

من جانبه عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل مجدى رياض مساعد رئيس مدينة أشمون، أنه لم يرد إلى مجلس المدينة أى شكاوى بهذا الخصوص، مؤكدًا أنه يسعى جاهدًا لحل الأزمة بالتنسيق مع هندسة الرى بالمركز، من أجل التطهير لها وتحقيق أمل الفلاحين فى الحصول على المياه . 

على الجانب الأخر عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل المهندس محمد جلال الفار مدير رئاسة الرى بمركز أشمون، أن الترعة تتبع التعاون الزراعى بِصُورَةِ كامل، مشيرًا إلى أنه على الفلاحين أن يتقدموا بطلب إلى التعاون الزراعى التابعة له الترعة على أن يتم تحصيل حجم التطهير منهم كلا على حسب مساحته ويصدر أمر العمل للتطهير على عكس الفترات السَّابِقَةُ والتى كانت يتم العمل فيها بالتطهير أولا ومن ثم التحصيل، مشيرًا إلى أن الفلاحين لابد أن يتكاتفوا لحل الأزمة. 

1- الترعة تُصَابُ من ورد النيل
1- الترعة تُصَابُ من ورد النيل

 

2- انتشار ورد النيل بالترعة
2- انتشار ورد النيل بالترعة

 

3- ورد النيل بالترعة
3- ورد النيل بالترعة

 

4- كميات كبيرة من ورد النيل
4- كميات كبيرة من ورد النيل

 

5- ورد النيل يغطى المياة تماما
5- ورد النيل يغطى المياة تماما

 

6- الحشائش تعانق ورد النيل فى أزمة لمحاصرة مياة الرى
6- الحشائش تعانق ورد النيل فى أزمة لمحاصرة مياة الرى

 

المصدر : اليوم السابع