أخبار التعليم تَحْرِير المسابقة العلمية الكبرى والدورات النوعية في المعاهد العلمية بجامعة الإمام
أخبار التعليم تَحْرِير المسابقة العلمية الكبرى والدورات النوعية في المعاهد العلمية بجامعة الإمام

زار مدير جامعة الإمام عضو هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة العليا للنوادي الصيفية، الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل؛ يرافقه وكيل جامعة الإمام لشؤون المعاهد العلمية الدكتور إبراهيم بن محمد قاسم الميمن؛ النادي الصيفي بالمعهد العلمي في جدة، حيث كان في استقبالهم مدير النادي إبراهيم الزبيدي؛ والمشرفون على النادي الصيفي، وتجوّل في مرافق النادي، واطلع على التقارير اليومية من رئيس النادي الصيفي عن الفعاليات والخطط والبرامج التي تمّ تنفيذها في هذا النادي حسب الخطة المعتمدة من اللجان المشرفة على النوادي الصيفية بالجامعة.

بعد ذلك بُدئ الحفل الذي أُقيم بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم أُلقيت قصيدة ترحيبية، تلتها كلمة مدير النادي؛ تحدث فيها عن زيارة مدير الجامعة والوفد المرافق، ودعمه الدائم لفعاليات النوادي الصيفية في جامعة الإمام التي تسهم من أَثْناء برامجها في ترسيخ العقيدة الصحيحة والوسطية والاعتدال وتعزيز مفهوم الأمن الفكري لأبنائنا الطلاب وتغرس في نفوسهم الولاء للدين والوطن ولولاة الأمر – حفظهم الله.

بعد ذلك تمّ تقديم عرض مرئي لمناشط النادي، ثم أوبريت وطني مميز، وعرض مسرحي هادف، قدّم من خلالها أبناؤنا الطلاب إبداعاتهم ومواهبهم.

وألقى الشيخ سليمان أبا الخيل؛ كلمة توجيهية بمناسبة زيارته للنادي الصيفي رفع من خلالها أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان للقيادة الكريمة، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهما الله -، ولأصحاب السمو الملكي أمراء المناطق، على ما يولونه من اهتمام وعناية ورعاية ودعم لكل عمل وطني صادق مخلص.

وأشاد أبا الخيل؛ بما شاهده من برامج وأنشطة متنوعة شملت جميع فئات الطلاب الملتحقين بالنادي وبالمشاركة الفاعلة من قِبل المشرفين على النادي لتنفيذ جميع البرامج والفعاليات بالشكل الأمثل.

وأكّد أن ما رأيناه من أنشطة وفعاليات وتنظيم في هذا النادي ما يسر الخاطر ويدفع إلى التفاؤل لبذل المزيد من العطاء وإثراء تِلْكَ النوادي بكل مفيد وموجّه لهؤلاء الناشئة، وتوجيههم الوجهة الصحيحة، ومربياً لهم تربية سليمة تحفظ عقولهم وتنمي أجسامهم وقدراتهم، وأيضاً يستغل من خلالها بنشاطات مخطط لها بعناية تهدف إلى استثمار طاقات الناشئة وشغل أوقات فراغهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة في أمور دينهم ودنياهم سواء على أنفسهم أو أهليهم أو مجتمعهم، وسيكون أثره واضحاً في المستقبل بأن يكون هؤلاء الأبناء جَمِيعَ الاعضاء فِي فاعلين نافعين في مجتمعهم ووطنهم بإذن الله.

وبيّن أن النوادي الصيفية في جامعة الإمام التي يزيد عددها على ٥٠ نادياً في مناطق المملكة كافة تأتي في إطار ما تقوم به الجامعة انطلاقاً من رسالتها السامية وتحقيقاً لأهدافها في كل وحداتها وإداراتها من أعمال وجهود تهدف من خلالها لاستيعاب الشباب والشابات في تِلْكَ المرحلة لقضاء أوقات فراغهم في ما يعود عليهم بالنفع في أمور دينهم ودنياهم ويجنبهم العوادي والفتن والمؤثرات الفكرية والسلوكية ويجعلهم عناصر خير في وطنهم، مشيراً إلى أن تِلْكَ النوادي تُفعل بكل البرامج والمناشط والمحاضرات والندوات والدورات والفعاليات؛ ما يخدم تِلْكَ البلاد ويجعل أهلها دائماً وأبداً يقفون صفاً متراصاً خلف قيادتهم وولاة أمرهم وعلمائهم ويعملون جاهدين لصد كل مَن يستهدف تِلْكَ البلاد بسوء.

وأضاف: إن ما يميّز تِلْكَ النوادي الصيفية أنها تسير وفق ضوابط شرعية وعلمية ووطنية مدروسة تخضع للتطوير والمعالجة وتعمل على السير بأبنائنا نحو المنهج السليم الصحيح، كذلك تناغمها وتوافقها وانسجامها مع رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 والتي تركز على عنصر الشباب وتركز على تدريبهم وتأهيلهم واحتوائهم وتوفير فرص لهم لقضاء وقت يعود عليهم وعلى مجتمعهم بالفائدة، مشيراً إلى أن تِلْكَ الأندية سجّلت، ولله الحمد، حضوراً لافتاً وإقبالاً كبيراً، وتفاعلاً ملحوظاً وهي تشكل بيئة موثوقة آمنة جاذبة ماتعة تجمع بين الترفيه والمتعة والفائدة والرسالة الهادفة التي تركز على ما يزيد لدى المشاركين الولاء والانتماء لهذا الدين ولهذا الوطن ويحميهم، بإذن الله، من الجماعات والتنظيمات وأفكار الغلو والتطرف التي تستهدف الشباب في هذا المرحلة.

ووجّه الدكتور أبا الخيل؛ بإطلاق المسابقة العلمية الكبرى والدورات النوعية في المعاهد العلمية أَثْناء تِلْكَ الأيام.

المصدر : غاية التعليمية