لماذا ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ حاكم "المركزي اللبناني" بين أفضل تسعة في الدول العالمية ؟
لماذا ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ حاكم "المركزي اللبناني" بين أفضل تسعة في الدول العالمية ؟
اختير حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامه وللسنة الثانية على التوالي، من بين أفضل تسعة حكام في الدول العالمية، إلى جانب حكام المصارف المركزية لكل من أستراليا وهندوراس والمغرب والباراغواي وروسيا وتايوان والولايات المتحدة، الذين تميّزوا بنيلهم درجة (A) المرموقة.

وتنشر مجلة "غلوبال فايننس" فِي غُضُون سَنَة 1994 تقريراً سنوياً تكشف النقاب عن فيه أسماء أفضل حكام مصارف مركزية، في 83 بلداً رئيسياً والاتحاد الأوروبي.

وأوضح بيان أصدرته وحدة الإعلام في المصرف المركزي اللبناني أن تِلْكَ الدرجة تُمنح على أساس النجاح في احتواء التضخم، وتحقيق أهداف النمو الاقتصادي، والحفاظ على استقرار العملة.

ولفت البيان إلى أن اختيار "سلامة" يكرّس الثقة العالمية في النظام المصرفي اللبناني الذي التزم على الدوام تطبيق المعايير الدولية بفضل سياسات مصرف لبنان المالية والنقدية الصارمة. واعتبر كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً أنه يشكل نقطة إيجابية مضيئة للبنان، تبيّن الدور البنّاء الذي يؤديه البنك المركزي اللبناني.

المصدر : عربي 21