اتفاق سعودي إماراتي لدراسة تمديد تقليل إمدادات النفط
اتفاق سعودي إماراتي لدراسة تمديد تقليل إمدادات النفط

اتفق وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية م. خالد الفالح، مع وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي، على إمكانية تَحْصِيل تمديد اتفاق تقليل إمدادات النفط العالمي بعد مارس 2018، وذلك استنادا للعوامل الأساسية في السوق.

وأوضحت وكالة رويترز للأنباء، والتي أوردت الخبر، أن الاتفاق تم أَثْناء اجتماع للوزيرين في آستانة، وبحثا سوق النفط، وأنهما أبديا ارتياحهما تجاه تحسن العوامل الأساسية بالسوق.

ونقلت الوكالة تصريحا عن المزروعي، أَثْناء الاجتماع، ذكر فيه أن شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» خفضت مخصصات الخام بنسبة 10فِي المائة أَثْناء سبتمبر الحالي وأكتوبر المقبل، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: ستبلغ الشركة العملاء والسوق، على أساس شهري، بالتغييرات الفعلية لجدول الشحن سعيا لإظهار الشفافية وتعزيز المصداقية بشأن التزام الإمارات بالإنتاج المستهدف.

وارتفعت النفط، أمس، بعدما ناقش وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية م. خالد الفالح احتمال تمديد الاتفاق العالمي على تقليل إمدادات النفط بعد مارس 2018 مع نظيريه الفنزويلي والقازاخستاني، إذ ذكرت الوكالة أن م. خالد الفالح اتفق مع نظيره القازاخستاني على أن خيار تمديد جهود إعادة التوازن للسوق ستتم دراسته في الوقت المناسب.

وساعدت أنباء المحادثات يوم الأحد على تبديد أثر الضغوط النزولية على أسعار النفط وسط مخاوف من احتمال تضرر الطلب على الطاقة بشدة جراء الإعصار إرما وتبعاته.

وقطع الإعصار التيار الكهربائي عن نحو أربعة ملايين منزل وشركة في فلوريدا يوم الأحد. ومن المتوقع أن تتراجع قوته ليصبح عاصفة مدارية على شمال فلوريدا أو جنوب جورجيا في وقت لاحق.

وارتفع الخام الأمريكي في العقود الآجلة تسليم أكتوبر 41 سنتا، أو ما يعادل 0.9فِي المائة، إلى 47.89 دولار للبرميل بحلول الساعة 0648 بتوقيت جرينتش بعدما هبط 3.3فِي المائة يوم الجمعة.

وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت في عقود نوفمبر 30 سنتا، أو 0.6فِي المائة، إلى 54.08 دولار للبرميل بعدما انخفض عند التسوية السابقة 1.3فِي المائة.

المصدر : صحيفة اليوم