الأن «ساكسو بنك»: مآسي «هارفي» تطال النفط وتدفع الذهب نحو الارتفاع
الأن «ساكسو بنك»: مآسي «هارفي» تطال النفط وتدفع الذهب نحو الارتفاع

شهدت تداولات السلع ارتفاعاً ملحوظاً أَثْناء الأسبوع الماضي. وازدادت الأسعار بحدّة في كافة القطاعات، وليس أقلها الطاقة والمعادن، نتيجة لأحداث متعددة تمثّل أخطرها في الآثار الكارثية الناجمة عن إعصار «هارفي» الذي ضرب سواحل خليج تكساس بأميركا، وتسبب نتيجة مساره ومدته وغزارة أمطاره بالبؤس لملايين الناس، وخاصة في هيوستن، التي تعد رابع أكبر مدينة في الولايات المتحدة الأميركية، بحسب أولي هانسن رئيس استراتيجية السلع لدى «ساكسو بنك».

ونظراً لمكانتها المهمة كمركز عالمي أساسي لأنشطة التكرير والإنتاج، فقد تسبب إغلاق قطاع الطاقة في تكساس بإطلاق موجةٍ من الآثار التي ضربت سوق الطاقة العالمية. وتم إغلاق مصافي التكرير في منطقة الإعصار التي تمثل ربع قدرة أميركا، وتوقف كامل أنشطة استيراد وتصدير النفط والمنتجات تقريباً جرّاء إغلاق الموانئ. وعلاوة على ذلك، اضطرت خطوط الأنابيب الأساسية التي تزود الديزل والبنزين إلى مركز المنتجات المهم في نيويورك للتوقف نظراً لانقطاع التدفقات من مجموعة من أكبر مصافي ساحل خليج تكساس في أميركا.

انهيار الطلب

ونتيجة لذلك، يشير هانسن إلى ارتفاع البنزين والمنتجات بِصُورَةِ كبير، فيما تراجعت أسعار النفط الخام جرّاء انهيار حجم الطلب. وتلقّت أسعار المعادن الثمينة دفعة قوية، حيث تمكن أخيراً من تخطّي المقاومة عند عتبة 1300 دولار للأونصة، مما دفعه لتحقيق أفضل أداء شهري فِي غُضُون يناير. وبغض النظر عن الشراء الفني الناجم عن الارتفاع، ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ الدعم نتيجة للمخاوف المتشكلة من سقف الديون الأميركية والإصلاحات الضريبية، استفضالاًً عن استمرار التوترات الجيوسياسية.

كذلك علي الصورة الأخري ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ الدعم نتيجة لأسعار الدولار التي وصلت لأدنى مستوياتها فِي غُضُون عامين ونصف العام بالمقارنة مع سلة من 10 عملات عالمية رائدة قبل محاولة الانتعاش المؤقت.

وواصلت المعادن الصناعية ارتفاعها على مدى شهر، وجَلأَ في غضون ذلك أسعار النيكل والزنك والألمنيوم عائدات بأرقام مزدوجة أَثْناء أغسطس. ولعبت كل من السياسات الصينية لتعزيز نظافة الهواء وإزالة الإمدادات من المصاهر الملوثة، وقوة البيانات الاقتصادية الصينية، وتراجع حجم المخزونات في المستودعات التي ترصدها البورصات الرئيسية، دوراً مهماً في توفير الدعم.

وانتعش قطاع الحبوب للمرة الأولى أَثْناء خمسة أسابيع، وتفْشى تغطية المركز المكشوف قبل نهاية الشهر وعطلة نهاية أسبوع طويلة في الولايات المتحدة الأميركية بسبب عطلة عيد العمال في سبتمبر. ونتوقع أن ينوي الأسبوع القادم بالتركيز على الأخبار الصادرة عن الحكومة الأميركية في 12 سبتمبر بشأن العرض والطلب.

تصحيح

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: «نظراً للتوقعات الشاملة التي تضمّنها تقرير التقديرات العالمية للعرض والطلب الشهر الماضي، والتي ساعدت على دفع القطاع نحو الانخفاض بِصُورَةِ كبير، قد تبدأ السوق بالبحث عن أَغْلِبُ التصحيحات الداعمة لانخفاض الأسعار على الإنتاج والعائدات.

وتنبع القصة الرئيسية، وتلك التي يمكن الشعور بها حالياً في شتى أنحاء الدول العالمية من حيث ارتفاع الأسعار في المضخات، عن الاضطرابات المتعددة التي تُصَابُ منها تدفقات الطاقة على ساحل تكساس.

ولا بد هنا من الإشارة إلى وجود الكثير من الكلام عن الآثار المترتبة على عمليات الإنتاج والاستيراد والتصدير في المصافي، استفضالاًً عن خطوط الإمداد الحيوية التي تنقل النفط الخام والمنتجات المكررة بعيداً عن المنطقة».

وفي محاولة للاستفادة من النقص في المصافي الأميركية، تهرول المصافي الأوروبية والآسيوية بالفعل لشحن المنتجات من أسواق خارج الولايات المتحدة الأميركية، مما يفرض ضغوطاً تصاعدية على الأسعار في تلك المناطق كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً.

استفادة الذهب

وحسب هانسن، تمكّن الذهب أخيراً من تخطي العتبة السعرية التي تتراوح بين 1200 و1300 دولار للأونصة، والتي سادت فِي غُضُون شهر فبراير. وجاء الارتفاع فوق مستوى 1300 دولار للأونصة من استمرار ضعف الدولار مقابل اليورو والين الياباني، بناء على الأخبار التي مفادها أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخاً بالستياً مر فوق اليابان. وفي وقت لاحق من الأسبوع، تلاشى الدعم الضعيف للدولار، إلا أن الذهب تمكن من الحفاظ على مكانته.

وواصلت أسعار الذهب صعودها، فيما استقرت أسعار الين الياباني والعائدات الحقيقية الأميركية أَثْناء الأسابيع القليلة السَّابِقَةُ. وجاء أَغْلِبُ من هذا التفوق في الأداء «والذي كان ينظر إليه بالمقارنة مع الفضة، شقيقته بين المعادن الثمينة» جراء المخاوف من كوريا الشمالية، والقلق بشأن الرئيس ترامب، وتمايل سوق الأسهم.

المصدر : البيان