«زين».. مسلسل أكشن يعيد «رمضان» للدراما الرمضانية فى 2018
«زين».. مسلسل أكشن يعيد «رمضان» للدراما الرمضانية فى 2018

يخوض المخرج ياسر سامى أولى تجاربه الإخراجية فى عالم الدراما، من أَثْناء مسلسل «زين» بطولة الفنان محمد رمضان، المشارك فى سباق دراما رمضان 2018، وهو العمل الثانى الذى يجمع الأخير مع السيناريست محمد عبدالمعطى، بعد مسلسل «الأسطورة» سَنَة 2016، حيث كان من المقرر أن يتولى الدكتور مدحت العدل كتابة سيناريو «زين»، إلا أنه اعتذر بسبب انشغاله بالمشروع المسرحى للفنانة شريهان.

وتحدث «سامى»، لـ«القلم الحر»، عن كواليس ترشيحه لمسلسل «زين»، متكلاماًً: «تحولى من إخراج الأغنيات المصورة إلى العمل فى الدراما، تحيط به ظروف غريبة أَغْلِبُ الشىء، حيث تلقيت مكالمة هاتفية من الفنان محمد رمضان بعد نقاش مسبق مع المنتج جمال العدل، بخصوص اختيارى لإخراج المسلسل، وفى الوقت نفسه كنت أخطط لخوض أولى تجاربى فى السينما، ولكن (العدل) طلب منى تأجيل تلك الخطوة حتى موعد اجتماعنا، لأطلع على المشروع وأحدد موقفى حياله».

ياسر سامى: لا أخشى منافسة الآخرين.. ونستهدف تقديم رموز مصر للأجيال الجديدة

وأكمل: «أعجبت بالفكرة بدرجة كبيرة، لدرجة أن (العدل) قام بقص الحلقات الـ30 فى جلسة واحدة، حيث جذبنا الحديث لاستكمال العمل، رغم أننا اتفقنا على التعرف على الفكرة المبدئية فقط، وكان ذلك بحضور الكاتب محمد عبدالمعطى، وامتدت المقابلة لساعات طويلة، وخرجت بعدها متقيناً بأننى سأوجد فى الموسم الرمضانى بهذا المسلسل، لأنه مكتوب بِصُورَةِ جيد، والشخصية مختلفة عن ما قدمه (رمضان) من قبل سلفاً». وتابع: «فكر المسلسل مختلف ويعيد لأذهان الجمهور ما كانوا تعلقوا به فى الأعمال القديمة، من التركيز على أصول وجذور البلد، فهناك فجوة بدأت فى الظهور فِي غُضُون أحداث ثورة يناير واستمرت حتى الآن، وبالتالى هناك جيل بالكامل لا يعرف ماضيه وأصله بالشكل المرضى، وكسروا كل ماذا تعرف عن رمز، ولذلك نحاول إعادة تقديم الرموز من أَثْناء خط نفسى رئيسى فى العمل بعيداً عن الدراما، وما يساعدنا على ذلك امتلاك الفنان محمد رمضان شعبية كبيرة، ما سيجعل الفكرة تحضر إلى الجمهور بِصُورَةِ أقوى». وعن صعوبة العمل فى الموسم الرمضانى، أوضح: «لا نخشى المنافسة ولا تشغلنا بدرجة كبيرة، فنحن ننافس أنفسنا، ونحاول الاجتهاد لتقديم عمل يحظى بإعجاب الجماهير، فهناك أعمال تكون تكلفتها الإنتاجية كبيرة، ولكنها لا تستطيع تحقيق نصف نجاح البعض، والأمر يعتمد على توفيق الله فى المقام الأول، والفكرة التى نقدمها ليست مرتبطة فقط بشهر رمضان، ولكنها تعكس صراعاً نفسياً موجوداً فى بلادنا، يجب علينا أن نعيده إلى قواعده مرة أخرى».

ونفى مخرج «زين» تطرق العمل إلى محاربة الإرهاب، متكلاماًً: «هناك جزء بسيط يتناول هذا الصدد، فأحداث المسلسل أُجَمِّعُ ترتكز على الأكشن والتشويق، استفضالاًً عن احتوائها على جانب اجتماعى، وفى الفترة الحالية نعمل على اختيار فريق العمل خلف الكاميرات، وقد استقررنا على مونيا تدشين الباب بالنسبة للملابس، وإسلام البنا، للديكور، ووائل درويش، كمدير تصوير».

وأردف: «نعمل أَثْناء الفترة المقبلة على اختيار أبطال المسلسل، حيث سيتم الإعلان عنهم بمجرد إبرام التعاقد، وبدأنا معاينات أماكن التصوير، ونحن ننتظر ختم كتابة الحلقات».

فى سياق متصل، عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الكاتب مدحت العدل إن علاقته بالفنان محمد رمضان جيدة للغاية، متمنياً أن يحقق المسلسل نجاحاً يليق ببطله وشركة الإنتاج، متكلاماًً: «رمضان نجم كبير ولديه موهبة، وقد أشدت به كثيراً قبل أن أتعامل معه، وتمنيت كتابة عمله الأول مع شركة (العدل جروب)، ولكن منعنى من ذلك مشروع النجمة الكبيرة شريهان، الذى أقوم بالإشراف عليه، ولكنى سوف أتابع مسلسل (زين) بِصُورَةِ سَنَة».

من ناحيتة ، عبر الكاتب محمد عبدالمعطى عن سعادته بالتعاون مع الفنان محمد رمضان للمرة الثانية، مشيراً إلى أنه يتابع العمل على الحلقات الخاصة بمسلسل «زين» استعداداً لبدء التصوير أَثْناء الفترة المقبلة.

المصدر : الوطن