خريطة القنوات المتخصصة بعد مبادرة الرئيس: «أسبوع حماية الدولة من التفتيت»  
خريطة القنوات المتخصصة بعد مبادرة الرئيس: «أسبوع حماية الدولة من التفتيت»  

وضع أسامة بهنسي، رئيس قطاع القنوات المتخصصة، خريطة لقنوات النيل المتخصصة، تنفيذا لمبادرة الرئيس، تحت عنوان «أسبوع حماية الدولة من التفتيت».

وقامت قناة العائلة بتوجيه برنامج «بيت العيلة» لاستضافة المتخصصين في شؤون الإرهاب الدولي، وبرنامج «حياتنا» لتوعية المواطن بالمخاطر الخارجية وبرنامج «شباب كل يوم» لتوعية الشباب برفض كل الأفكار الهدامة.

ووجهت قناة نايل دراما البرامج من أجل تدعيم المبادرة من أَثْناء برنامج «مساء » حيث يتم عمل سلسلة حلقات عن ضرورة إنتاج أعمال درامية جديدة تدعم الروح الوطنية وتوعية المواطن بما تواجهه الدولة من مخاطر من أَثْناء استضافة منتجي الدراما وكبار المؤلفين، واستضافة نقاد لمناقشة الأعمال الدرامية التي قدمت نماذج لمحاربة الإرهاب، وبالنسبة لبرنامج «فلاش» فسيقدم تغطية لكافة الاحتفالات الوطنية والمؤتمرات التي تدعم الدولة في حربها ضد الإرهاب، كذلك علي الصورة الأخري ستقوم القناة بعرض مسلسلات وطنية تتناسب مع المرحلة الحالية ضمن الخريطة الدرامية، وإنتاج فواصل عبارة عن لقاءات مع فنانين يتحدثون عن أهمية إِعَانَة الدولة والحفاظ على الروح الوطنية في الحرب على الإرهاب.

وتقوم قناة نايل سينما بمناقشة الأفلام التي تتناول الانتماء للدولة والحفاظ عليها وعلى أركانها والدفاع عنها من أَثْناء برنامج «أكشن» وبرنامج «داخلي / خارجي» وإعداد تقارير لتقديم ملخصات للاعمال الوطنية التي تبث روح الانتماء للدولة.

أما قناة النيل الثقافية ستقوم بعمل حملة ضد المتربصين من أَثْناء برنامج «أنا الشعب» حيث ستستضيف فيها الخبراء الاستراتيجيين في كافة المجالات لتوضيح الابعاد الخفية وراء تحركات الخارج ضد ، بالإضافة إلى إعداد فقرة ثابتة في برنامج «يوم جديد» عن مجهودات الشباب التطوعية في خدمة بلدهم وإعداد تقارير عن الايجابيات الموجودة في الشارع للتأكيد على قيم الانتماء.

وأعدت قناة نايل لايف فقرة يومية ببرنامج «نهارك سعيد» للحديث عن مبادرة الرئيس حيث يقوم برنامج «صفحة جديدة» فِي غُضُون وَقْتُ بفضح أساليب الارهابيين من أَثْناء اللقاء الاسبوعي مع اللواء محمود زاهر، الخبير الاستراتيجي، كذلك علي الصورة الأخري سيتم استخدام عدد من تقارير القناة لعمل فقرة جديدة بعنوان «خلى بالك».

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم