أنجلينا جولى: لم أسئ لأطفال كمبوديا
أنجلينا جولى: لم أسئ لأطفال كمبوديا

الممثلة والمخرجة الأمريكية أنجلينا جولى أكدت أنها لم تسئ لأطفال كمبوديا أثناء اختيار طاقم العمل فى فيلمها الجديد First They Killed My Father «قتلوا أبى أولا» الذى يتناول مذابح حدثت للكمبوديين وتدور أحداثه عن قوات الخمير الحمر، القوات الحاكمة لكمبوديا وقت المذابح، وتنتجه شركة نتلفيكس، ونفت «جولى» فى تصريحات لها أن تكون قد خدعت أطفالا من كمبوديا أثناء اختيار طاقم العمل، مشيرة إلى أنها تبنت طفلا فِي غُضُون الخامسة عشر عاما، وهو الآن ابنها الأكبر، وتساءلت: «كيف أُسىء لأقرانه إذن؟». كان عدد من الأطفال فى كمبوديا قد اتهموا «جولى» بأنها طبقت لعبة، حيث طلب طاقم العمل من الأطفال سرقة أَغْلِبُ الأموال، وعندما يلقى القبض عليهم يقول كل منهم كذبة عن السبب الذى دفعهم لسرقة الأموال، ثم قام فريق العمل باستعادة المال منهم مرة أخرى، واتهم الأطفال ممن شاركوا فى الظهور بالفيلم «جولى» بأنها «استغلالية» وساهمت فى مزيد من الإساءة لهم ولصورتهم بين أطفال الدول العالمية.

إلا أن «جولى» أوضحت أن المخرجين يبحثون فى الأحياء الفقيرة ودور الأيتام للعثور عن ممثلين للفيلم، وكانوا «يبحثون خصيصا عن الأطفال الذين واجهوا أَغْلِبُ المتاعب، وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنه من الخطأ والمزعج أن يسىء الناس تفسير وصفها لعملية وكيفية اختيار طاقم العمل.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم