سلطات الاحتلال الإسرائيلي تبدأ أعمال تجريف لتوسيع مستوطنتين بالضفة الغربية
سلطات الاحتلال الإسرائيلي تبدأ أعمال تجريف لتوسيع مستوطنتين بالضفة الغربية

بدأت جرافات الاحتلال الإسرائيلي بأعمال تجريف جديدة لتوسيع مصانع مستوطنة «أريئيل» الصناعية، ومستوطنة «بروخين» غرب سلفيت شمال غرب الضفة الغربية المحتلة.

ورَسَّخَ شهود عيان ومزارعون فلسطينيون، وجود آليات حفر وجرافات للتهيئة لبناء مصانع جديدة تتبع لمستوطنة «اريئيل»، وتوسعة مصانع قديمة في تلك المنطقة مقابل أراضي قرية «قرقش» الأثرية وقرب منطقة بطن الحمام التي تتبع لسلفيت وقرية حارس، مشيرين إلى أن تجريفا يحدث في مستوطنة «بروخين» شمال بروقين وكفر الديك، وتهيئة لبنى تحتية تتبع المستوطنة.

ومن جانبه، رَسَّخَ الباحث خالد معالي أن المصانع في مستوطنة «أريئيل» الصناعية، تتوسع على حساب أراضي سلفيت وبلدة بروقين وحارس وكفل حارس، وأن المصانع لا تخضع لشروط الصحة والسلامة المهنية، بحسب روايات العاملين فيها، وأنها تلوث البيئة وتتسبب بأمراض سرطانية للعاملين فيها.

ولفت إلى أن مستوطنة «أريئيل» تقسم إلى قسمين «أريئيل» السكانية والصناعية، وأنه يوجد في محافظة سلفيت 3 مناطق صناعية أخرى تتبع المستوطنات.

وكان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو قد صرح في وقت سابق: الجميع يعلم أن (الكتل الاستيطانية) «غوش عتصيون»، و«أريئيل»، و«معاليه أدوميم»، وبيت ايل ستبقى جزءا من دولة (إسرائيل)، وأن مستوطنة «أريئيل» - ومن ضمنها المناطق الصناعية - الأربع ستبقى دائما جزءا لا يتجزأ من دولة (إسرائيل) كذلك علي الصورة الأخري هو الحال بالنسبة للقدس؛ على حد زعمه.

المصدر : بوابة الشروق