معلومات جديدة عن واقعة اغتيال كيندى
معلومات جديدة عن واقعة اغتيال كيندى

نشر الأرشيف الوطني الأميركي، أمس الجمعة، معلومات جديدة من الوثائق المتعلقة بـ اغتيال الرئيس الأميركي الأسبق جون كينيدي.

وقد تم نشر ما يقرب من 680 ملفا، منها 553 ملفا اعترضت وكالة الاستخبارات المركزية سابقا على نشرها لأسباب متعلقة بالأمن القومي.

ومن بين تِلْكَ الملفات، توجد سجلات مفصلة لمحاولات تجنيد دبلوماسيين سوفياتيين يعملون في الخارج.

كذلك علي الصورة الأخري توجد كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام في هذا الأرشيف المنشور على الإنترنت وثائق تعود لوزارتي العدل والدفاع وأخرى للجنة برلمانية كانت تحقق باغتيال كينيدي في 22 نوفمبر سَنَة 1963 في دالاس بولاية تكساس.

وتِلْكَ ثالث مرة هذا العام ينشر الأرشيف الوطني الأميركي مجموعة ملفات حول كينيدي بعد حفظها أكثر من نصف قرن.

ويتوقع أن ينشغل المهتمون بالقضية بهذه الكمية الهائلة من المعلومات من تقارير لمديري مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) إلى مقابلات مع شهود كشفوا أَغْلِبُ الفرضيات للشرطة بعد أيام من اغتيال الرئيس.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل في وقت سابق إن "الأميركيين ينتظرون ويستحقون أن تؤمن لهم الحكومة أوسع إمكانية ممكنة للاطلاع" على تِلْكَ الملفات "ليكونوا عل علم بكل جوانب هذا الحدث الحاسم".

لكن رئاسة "الأرشيف الوطني الأميركي" أوضحت أن "الرئيس سمح بالاحتفاظ مؤقتا ببعض المعلومات التي يمكن أن تمس الأمن القومي أو حفظ النظام أو الشؤون الخارجية".

ويمكن تحميل الوثائق من موقع "الأرشيف الوطني".

وخلصت لجنة تحقيق شكلت بعد أيام من اغتيال الرئيس الأميركي الأسبق وتحمل اسم لجنة وارن، إلى أن كينيدي قتل برصاص القناص في البحرية لي هارفي اوزوالد الذي تحرك بمفرده.

لكن هذا الموقف الرسمي لم يكن كافيا للحد من نظريات الخدعة بشأن اغتيال كينيدي.

وغذت مئات الكتب والأفلام نظريات الخدعة مشيرة إلى الاتحاد السوفياتي وكوبا خصمي الولايات المتحدة في الحرب الباردة، والمافيا وحتى نائب الرئيس آنذاك ليندون بي جونسون.

المصدر : المصريون