البشير وسلفاكير يتفقان على تدشين 11 معبراً حدودياً
البشير وسلفاكير يتفقان على تدشين 11 معبراً حدودياً

اتفق رئيسا دولتي السودان، المشير عمر البشير والفريق سلفا كير، على رعاية تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين دولتيهما، وفتح 11 معبراً بين البلدين. ونفى الرئيس الجنوبي وجود معارضة سودانية ببلاده، واصفاً زيارته إلى الخرطوم بأنها انطلاقة جديدة للتعاون المشترك.

وأنهى كير، يوم الخميس، زيارة رسمية إلى السودان استغرقت يومين.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس جنوب السودان، إنه اتفق مع سلفا كير على رعاية المصالح المشتركة بين الدولتين، والإشراف المباشر عليها، والتواصل بينهما لإزالة أي عقبات، واصفاً الزيارة بأنها انطلاقة حقيقية للعلاقات وعلامة بارزة في العلاقة بين الخرطوم وجوبا.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل إن هناك إرادة سياسية قوية لدى الطرفين للمضي قدماً في تِلْكَ العلاقه، مضيفاً أن الجانبين حريصان على تنفيذ كل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين في السابق واليوم.

الخيار الأفضل

ورَسَّخَ البشير أن الخيار الأفضل للطرفين التعاون، وأن تكون الحدود لتبادل المنافع والتواصل، مؤكداً أن وجود علاقات قوية يعزز الأنشطة والمصالح الاقتصادية للبلدين الموجودة والتي يعززها التداخل القبلي، مضيفاً أن البلدين دفعا ثمناً غالياً نتيجة الخلافات بينهما.

وأوضح أن الطرفين لديهما قناعة بأنهما دفعا ثمن تأخير تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بينهما، وأن الخيار الأفضل لهما التعاون دون الالتفات إلى إِعَانَة التمرد، مشيراً إلى أن تِلْكَ القناعة تعد ضماناً لتنفيذ تِلْكَ الاتفاقيات.

ورَسَّخَ البشير، أن الطرفين اتفقا على عدم السماح بقيام الأنشطة السياسية والعسكرية ضد البلدين، موضحاً أن السودان قدم للجنوب تجربته في عدم إِعَانَة حركات التمرد والمضي قدماً في الاتجاه الإيجابي مع جيرانه، مشيراً إلى تجربة القوات المشتركة السودانية التشادية.

ونبَّه إلى اتفاق البلدين على منع تدخلات المخربين من الدولتين في العلاقة، إلا أنه أشار إلى أَغْلِبُ التدخلات الخارجية بالمعلومات المغلوطة لزعزعة الاستقرار.

انطلاقة جديدة

من جهته، عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل سلفا كير إن بلاده لا تستضيف أي معارضة أو حركات متمردة ضد أي دولة جارة. وأضاف: “لا وجود لمعارضة سودانية أو حركات مسلحة في جنوب السودان”، مضيفاً أن زيارته للسودان تعد انطلاقة جديدة للعلاقات الثنائية ولمسيرة التعاون المشترك.

ورَسَّخَ كير، رغبة بلاده في علاقات حسن جوار مع السودان، مبيناً أن هناك مستفيدين من تأزيم العلاقات بين الخرطوم وجوبا. وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل إنهم يعملون على نقل الشائعات والأكاذيب لتضليل الرأي العام في البلدين، لجهة خلق توترات سياسية وأمنية بين البلدين.

وأضاف: “نحن شعب واحد في دولتين ونريد العيش بسلام”. ورَسَّخَ رئيس دولة الجنوب رغبة بلاده في الاستفادة من التجربة السودانية التشادية في تأمين الحدود المشتركة، وذلك عن طريق إنشاء تجربة مماثلة على طول الحدود بين البلدين.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل كير، إنه اتفق مع البشير على رعاية تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الخرطوم وجوبا. وأضاف: “أنا على ثقة أننا سنجني ثمار تِلْكَ المباحثات لصالح شعبي البلدين”.

شبكة الشروق

تعليقات

المصدر : النيلين