«تعاوني» القطيف يودع الداعية الفلبيني «فلينيدا»
«تعاوني» القطيف يودع الداعية الفلبيني «فلينيدا»

ودع المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالقطيف الداعية الفلبيني عبدالعزيز فلينيدا، الذي غادر المملكة عائداً إلى بلاده بعد أن منَّ الله عليه بالهداية وعمل داعيةً متعاوناً مع المكتب.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل مدير المكتب راشد الهاجري « إن للداعية قصة تحفز على الاجتهاد والمسابقة في الأعمال الدعوية والخيرية، حيث عاش هذا الشخص ردحاً من الزمن على الديانة النصرانية في الفلبين، ثم قدم الى تِلْكَ البلاد المباركة للعمل بمهنة «نجار خشب» فِي غُضُون عقد من الزمن وكان عمره قرابة «47» سَنَة.

وفي إحدى الجولات الدعوية التي نفذها دعاة المكتب التعاوني بالقطيف للمؤسسة التي يعمل بها، شرح الله صدره للإسلام، فأعلن إسلامه.

وتابع الهاجري «حرص عبدالعزيز على التعلم وملازمة الدعاة بالمكتب للاستفادة منهم فحصَّل ما تيسر من العلم، ثم ما لبث أن لحق بركب قافلة الدعاة المتعاونين بالمكتب مرشداً وداعياً لما يقرب من عشر سنوات لأبناء جنسه».

وأشاد بهمة الداعية وصنيعه في حبه للإسلام والعمل من أجل نشره بين بني جنسه، ، داعياً أهل الخير والمحسنين إلى إِعَانَة مثل تِلْكَ المكاتب التي تنشر الخير وتبلغ رسالة الإسلام لأبناء الجاليات، فتكون مثل تِلْكَ النماذج الرائعة في سجلات أعمالهم وموازين حسناتهم يوم القيامة.

المصدر : صحيفة اليوم