نرحل أو نموت.. تقرير يدين «جرائم حرب» بسوريا
نرحل أو نموت.. تقرير يدين «جرائم حرب» بسوريا

عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل منظمة العفو الدولية "أمنستي"،  اليوم   الاثنين، إن حصار قوات الحكومة السورية للسكان المدنيين قبل التوصل إلى اتفاقات "مصالحة" مع المعارضة، يشكل جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وفي تقرير حمل عنوان "نرحل أو نموت"، قامت منظمة العفو الدولية بتحليل أربعة اتفاقات محلية، تقول المنظمة الحقوقية إنه قد سبقتها عمليات حصار غير مشروعة وقصف، بهدف إجبار المدنيين على أُسْتَطَاعُ أَنْ يَتِرَكَ منازلهم.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل أمنستي: "تزايد اعتماد الحكومة السورية على الاتفاقات المحلية كإحدى استراتيجياتها الأساسية الرامية إلى إرغام المعارضة على الاستسلام".

وأضافت أن "الحكومة وحلفاءها تقدم تِلْكَ الاتفاقات على أنها جهود للمصالحة، أما واقع الأمر، فهو أنها تأتي بعد حصار مطول غير مشروع وعمليات قصف. "

وذكرت المنظمة أن تِلْكَ الاتفاقات "تفضي في كل الأحوال، لا إلى إخلاء جَمِيعَ الاعضاء فِي الجماعات المسلحة غير الرسمية فحسب، بل إلى النزوح الجماعي للمدنيين كذلك".

وأشارت إلى أن تِلْكَ الاتفاقات "مكنت الحكومة، من حيث الجوهر، من استعادة وضع اليد على الأراضي عن طريق تجويع السكان الذين رفضوا حكمها، ثم إخراجهم منها".

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل منظمة العفو الدولية: "لقد أصبحت عمليات إخلاء السكان بالحافلات الخضراء، التي باتت معروفة الآن، رمزا للتجريد من الممتلكات والهزيمة".

المصدر : المصريون