حصرياً عشراوي تستنكر التصعيد الإسرائيلي وتطالب بفرض عقوبات على الاحتلال
حصرياً عشراوي تستنكر التصعيد الإسرائيلي وتطالب بفرض عقوبات على الاحتلال

الاثنين 24 صفر 1الثالثة والاربعون9 - 17:28 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 13-11-2017

رام الله (يونا)-  استنكرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتورة حنان عشراوي، التصعيد المتعمّد والمجحف بحق الشعب الفلسطيني من قبل إسرائيل ومواصلتها هدم المساكن وتهجير السكان قسرا وبناء مشاريع استيطانية وتوسيع القائم منها وسرقة الأراضي والموارد.
وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل عشراوي في بيان اليوم الاثنين: إن دولة الاحتلال بسياساتها واستراتيجياتها الاستعمارية الإحلالية، تعمل على ترسيخ بقائها في أراضي دولة أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ وتعزيز استمرار جرائمها  وانتهاكاتها الصارخة للقانون الدولي والاتفاقيات الأممية، وتثبيت استخفافها الصريح بالمجتمع الدولي وقراراته، بما في ذلك، قرار مجلس الأمن الدولي 2334 .
وأشارت إلى نية إسرائيل تنفيذ مخطط سري يشرف عليه رئيس بلدية القدس اليميني نير بركات، لتنفيذ أكبر عملية هدم ستطال عشرات البنايات السكنية في منطقة كفر خَلْف شمالي القدس، حيث يهدف هذا المخطط إلى هدم ستة أبراج سكنية وإخلاء وتشريد المئات من الفلسطينيين الذين يحملون الهوية الزرقاء (هوية القدس)، كذلك علي الصورة الأخري نددت بإلصاق بلدية الاحتلال في القدس إخطارات هدم إدارية جديدة لعدد من منازل المواطنين بحجة البناء دون ترخيص في بلدة العيسوية، ومصادرة لواء الاستيطان بالضفة الغربية المحتلة، 50 دونمًا في منطقة بيت لحم لصالح توسعة البؤرة الاستيطانية "معاليه رحبعام"، وإخطار سلطات الاحتلال بإغلاق ووضع اليد على مئات الدونمات في منطقتي عين الحلوة وأم الجمال بالأغوار الشمالية، الأمر الذي سيؤدي إلى ترحيل 320 مواطنا موزعين على 40 عائلة من سكان المنطقتين.
وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل: إن حكومة الاحتلال الإسرائيلي أثبتت أنها أكثر التزاما بسرقة ونهب الأرض الفلسطينية، وبتنفيذ نهجها القائم على التطهير العرقي والفصل العنصري والتهجير القسري وتقويض ركائز الدولة الفلسطينية، بدلا من تحقيق السلام والاستقرار وحل الدولتين، مستغلة الدعم المطلق من الإدارة الأمريكية والصمت المخجل للمجتمع الدولي.
وشددت عشراوي على أن ضرب الوجود الفلسطيني في القدس، وخلق واقع جديد في الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك منطقة الأغوار، سيؤدي إلى تغيير الوضع الديمغرافي وطمس الهوية الفلسطينية وتشويه الواقع الجغرافي والتاريخي.
وطالبت عشراوي، جميع دول العالم باتخاذ جَمِيعَ الأجراءات جادة وملموسة عبر الشروع في فرض عقوبات صارمة على دولة الاحتلال وتقديمها إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبتها على استمرارها في ارتكاب جرائم الحرب بحق شعب أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ وأرضه، قبل أن تنهي مشروعها الاستعماري في كامل أراضي دولة فِلَسْطِينِ الْمُحْتَلَّةُ التاريخية.
(انتهى)
خالد الخالدي

المصدر : وكالة الأنباء الإسلامية