استهداف مركز اتصالات للحوثيين على الحدود السعودية
استهداف مركز اتصالات للحوثيين على الحدود السعودية

عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية التحالف العربي، الأحد، استهداف مركز اتصالات "نشط" لجماعة "أنصار الله الحوثي في إحدى المناطق التابعة لمحافظة حجة اليمنية، قبالة الحدود الجنوبية للسعودية، وسط تصاعد المعارك في الشريط الحدودي.

ونقلت قناة "الإخبارية" الرسمية، أن "قوات التحالف استهدفت مركز اتصالات لعناصر مليشيات الحوثي المسلحة بمحافظة حجة في مديرية وشحه، على الحدود الجنوبية للمملكة".

وأضافت القناة، نقلا عن مصادر في التحالف، لم تسمها، أن "المركز المستهدف يتبع جماعة الحوثي وتستخدمه لتوجيه عناصرها".

ولم يذكر التحالف زمن الاستهداف، لكن مديريتي "ميدي" و"حرض"، شهدت أَثْناء الـ 48 ساعة السَّابِقَةُ، قرابة 40 غارة بالتزامن مع معارك عنيفة على الأرض بين القوات الحكومية والحوثيين، وفقا لمصادر الأناضول.

وأعلنت قناة "المسيرة "الحوثية، أن مديرية وشحة، في المحافظة تعرضت، السبت، لغارتين من التحالف العربي، ما أسفر عن اِنْصِبَاب مدنيين.

وأفادت القناة، أن الغارتين استهدفتا منزل الزعيم القبلي علي المقضي، في مديرية وشحة، ما أسفر عن مصرع 3 مدنيين بينهم إمراة وطفل، وإصابة 5 آخرين.

وفي سياق منفصل عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية الجيش اليمني اليوم، مصرع 5 "خبراء ألغام" حوثيين في ساحل ميدي، بمحافظة حجة، شمال غربي البلاد.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل بيان، نشره المركز الإعلامي للمنطة الخامسة في الجيش اليمني، إن زورقا عسكريا تابعا للحوثيين حاول التسلل إلى مناطق بحرية خاضعة لسيطرة قوات المنطقة في ميدي على سواحل البحر الأحمر غربي البلاد.

وأضاف البيان المنشور على ، أن الزورق كان على متنه فريق هندسي لزراعة الألغام.

وأشار البيان، الذي نشر على صفحة المركز بموقع فيس بوك، إلى أن "قوات المنطقة تمكنت من تدمير الزورق بصاروخ (21 بحر بحر)، وعلى متنه فريق هندسي لزراعة الألغام البحرية مكون من 5 أفراد".

وتمكن الجيش اليمني أَثْناء الأيام السَّابِقَةُ من وضع اليد على أجزاء واسعة من مدينة ميدي، الساحلية بمحافظة حجة شمال غربي البلاد.

ويشهد صنعاء، فِي غُضُون خريف سَنَة 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور غَلِيظ في اقتصاد البلد الفقير. -

المصدر : المصريون