المؤتمر الشعبي يرفض الانضمام لكتلة قوى التغيير بالبرلمان
المؤتمر الشعبي يرفض الانضمام لكتلة قوى التغيير بالبرلمان

حمل نائب رئيس كتلة قوى التغيير بالبرلمان عبد العزيز دفع الله، آلية تنفيذ مخرجات الحوار الوطني مسؤولية الصعوبات التي واجهتهم في البرلمان، وراهن على مقدرة كتلة قوى التغيير على تغيير آلية عمل البرلمان من الأغلبية الميكانيكية الى التوافق، في وقت عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية المؤتمر الشعبي رفضه المشاركة في كتلة قوى التغيير، وكشف عن اتجاه لتشكيل كتلة جديدة بالبرلمان.

من جهته رَسَّخَ ممثل المؤتمر الشعبي النائب البرلماني كمال عمر سعيهم لتكوين كتلة جديدة بالبرلمان، وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل (نسعى لتكوين كتلة منفصلة وبأهداف مختلفة)، وأرجع رفضهم الانضمام لكتلة قوى التغيير لوجود مستقلين قد لاتتفق حول الأهداف الكلية للشعبي، وزاد (نحن لا نهاجم أية كتلة أخرى ومن حقهم تنظيم أنفسهم، ولكن نحن حزب كبير ومن حقنا أن ننشئ كتلة وننسق مع جميع الكتل الأخرى). واستبعد عمر إضعاف دور نواب الحوار بسبب انقسامهم الى كتلتين بالبرلمان، وردد (نحن دعونا كل عضوية الحوار وكتلتنا ستعبر عن قضايا الحوار، ولا يمكن أن نندرج مع كتلة التغيير لأننا لدينا برامج مختلفة مع أَغْلِبُ منسوبيها بسبب رفضهم لآراء تخص الأحزاب الإسلامية وهم يقصدون الشعبي والاصلاح الآن)، واستدرك متكلاماًً (هؤلاء مجموعات صغيرة لا أكترث لها) .

صحيفة الجريدة

تعليقات

المصدر : النيلين