زعيم إخوان تونس يغازل الليبراليين قبل الانتخابات بارتداء رابطة عنق للمرة الأولي
زعيم إخوان تونس يغازل الليبراليين قبل الانتخابات بارتداء رابطة عنق للمرة الأولي

شغلت صور راشد الغنوشى رئيس حركة النهضة الإسلامية – إخوان تونس – أَثْناء حضوره حفل السفارة المغربية لدى تونس بمناسبة عيد العرش فِي غُضُون أيام وهو يرتدى "الكرافتة" رابطة العنق للمرة الأولى رواد مواقع التواصل الاجتماعى.

واعتبرت الأوساط السياسية فى تونس "اللوك العصري" الجديد لرئيس حركة النهضة، غير المعتاد رسالة سياسية فى وقت حساس تمر به البلاد، حيث فسرها البعض بأن الغنوشى يحاول مغازلة الليبراليين قبل الانتخابات البلدية المقبلة التى بدأت الاحزاب التونسية التمرينات بكافة الأستعداد لها.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل صحيفة الشروق التونسية، إن ظهور الغنوشى مرتديا بدلة عصرية ورابطة عنق أثارت جدلاً واسعاً بين أنصاره وخصومه الأيديولوجيين على حد السواء، لافته الى أنها تحوى رسالة طمأنة لليبراليين فى تونس، خاصة أن الحركة تحاول استقطاب عدد من المستقلين لخوض الانتخابات المحلية على قوائمها.

عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تَعْتَبِرُ تِلْكَ هى المرة الأولى التى يظهر فيها الغنوشى بزى عصرى فِي غُضُون عودته من لندن فى 2011 خَلْف الثورة، حيث كان يظهر فى غالب الْأَوْقَاتُ بالزى التقليدى التونسى "الجبة" أو ببدلة من دون ربطة عنق.

ورأى البعض أن الغنوشى كان وراء التغيير الذى حدث فى صلب أدبيات حركة النهضة، وابتعادها عن الجانب الدعوى فى تلك الأدبيات التى سطرها الغنوشي، وإذا كانت أَغْلِبُ سلوكيات قيادات حركة النهضة شهدت تغييرًا فعليًا من أَثْناء مواقفهم حول عديد القوانين والقرارات، خاصة أنّه يأتى بعد أيام قليلة من مصادقة كتلة النهضة على قانون العنف ضد المرأة.

وبالتالى فلم يبق غير المظهر الذى يجب أن يرافق تلك السلوكيات والمواقف الجديدة التى اتخذتها الحركة الاسلامية، وهو ما فعله الغنوشى فى سفارة المغرب بتونس، مساء الجمعة، فى حين رأى البعض الآخر ان تِلْكَ "الطلة" مجرد نفاق، وأن الغنوشى لن يتغير، وفسروا ذلك بأنه لا يتعدى مجرد ممارسة لـ"السياسة" وفى إطار التحضير للمواعيد الانتخابية والسياسية القادمة، بحسب صحيفة " الجريدة" التونسية.

المصدر : اليوم السابع