حصرياً حملة كراهية ضد مرشحة مسلمة لمجلس الشيوخ الأمريكي
حصرياً حملة كراهية ضد مرشحة مسلمة لمجلس الشيوخ الأمريكي

الثلاثاء 09 ذو القعدة 1الثالثة والاربعون8 - 12:53 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 1-8-2017

أريزونا (إينا) ـ  أكدت ديدرا عبود، مرشحة مسلمة لمجلس الشيوخ الأمريكي عن مدينة فالي بولاية أريزونا، تعرضها إلى حملة من الانتقادات بسبب انتمائها الديني، وفق ما قَامَتْ بِالنُّشَرِ وكالة "آسوشيايتد برس".
وشددت ديدرا عبود في كلمة ألقتها أمس الاثنين بمقر حزب الديمقراطيين على افتخارها بكونها مواطنة أمريكية وسيدة مسلمة.
وأفادت عن وجود موجة من الانتقادات تستهدفها على مواقع التواصل الاجتماعي. نافية أن تكون قد تعرضت إلى حَمْلَة أو مضايقة في الحياة اليومية.
وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل عبود: بالتأكيد أولئك الذين يملكون أفكار الكراهية يجاهرون بافتخارهم بها وأصواتهم عالية غير أنه لحسن الحظ عددهم ضئيل جدا، ونحن نتجاوزهم من حيث العدد.
وتعيش عبود في مدينة فونيكس وتعمل كمحامية اعتنقت الإسلام قبل سنوات طويلة، وقررت ارتداء الحجاب بعد ذلك. وستخوض غمار السباق الانتخابي ضد عضو مجلس الشيوخ جيف فليك في السنة القادمة غير أن أَغْلِبُ متصيدي الكراهية يشنون حملة كراهية ضدها ويحاولون ثلويث سمعتها لإبعادها عن الساحة السياسية.
يذكر أنه يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 3.3 مليون مواطن مسلم حسب آخر أرقام سَنَة 20الخامسة عشر، ما يمثل حوالي نسبة 1 في المئة من المجتمع الأمريكي، غير أن المسلمين لا يشغلون مناصب سياسية كثيرة. وبالكونغرس على سبيل المثال، لا يوجد سوى نائبين مسلمين فقط، وهما النائب كيث إليسون عن ولاية مينوسيتا والنائب الديمقراطي آندريه كارسون عن ولاية انديانا.
وتحاول الجالية المسلمة قدر المستطاع إشراك أفرادها بالحياة السياسية الأمريكية، وإبراز أصوات عديدة لها من  جيل جديد متعطش سياسيا نظرا للظروف المحيطة به اليوم.
(انتهى)
أ ز/ ح ص

المصدر : وكالة الأنباء الإسلامية