34 ألف كم من الإثارة بمشروع “البحر الأحمر” تُزيح أهم 10 وجهات سياحية بالعالم
34 ألف كم من الإثارة بمشروع “البحر الأحمر” تُزيح أهم 10 وجهات سياحية بالعالم

ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ إِبْلاغ نائب خادم الحرمين الشريفين، أمس، عن تَحْرِير مشروع سياحي عالمي في تحت اسم “مشروع البحر الأحمر”، بمثابة تأكيد كبير على ما تمتلكة المملكة من قوة اقتصادية تسعى إلى تحقيق التنمية بمختلف قطاعتها؛ واضعة نُصب عينها الاهتمامَ بالمواطنين والمقيمين؛ من أَثْناء توفير عدد من المرافق والمنشآت السياحية التي تنافس في مكوناتها العالمية بمختلف ما تُقَدّمه من خدمات، كذلك علي الصورة الأخري تسعى إلى تحقيق استثمارات جديدة من أَثْناء استقطاب الأنظار إلى المملكة وما تحتويه من كنوز طبيعية.
وكما هو معلن يقع المشروع في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، بين مدينتيْ الوجه وأملج، ويشمل المشروع كنوزاً من شأنها أن تخلق تجربة عالمية مُنْفَرِدَةُ من نوعها للزوار؛ منها الساحل والجزر والبراكين الخاملة، ومحمية طبيعية، ويمتد الخط الساحلي للمشروع لأكثر من 200كم.
ويضم المشروع شواطئ خلابة، وعشرات الجزر الغنية بالشعاب المرجانية المحمية بيئياً، بالإضافة إلى أشجار المنغروف والعديد من الأحياء البحرية المهددة بالانقراض؛ كالسلاحف الصقرية، كذلك علي الصورة الأخري يشمل المشروع البراكين الخاملة التي يعود تاريخ آخر نشاط لها إلى القرن السابع عشر الميلادي، مع وجود مناطق طبيعية تسكنها حيوانات مثل النمر العربي، والذئب العربي، والوشق، والصقور، والنسور.
وبالمقارنة بين المساحة التي خُصصت للمشروع والوجهات السياحية الأخرى وما تحتويه من ركائز أساسية؛ نجد أن مساحة مشروع البحر الأحمر تفوق بكثير مساحات أبرز الوجهات السياحية، وهي كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً أغناها بالتنوع الذي جمع ما يروق له ذهن الزائر من مناظر طبيعية، وجزر، وفوهات بركانية، وحيوانات برية وبحرية، بينها حيوانات أوشكت على الانقراض.
وبالرجوع إلى لغة الأرقام والمساحات؛ فإن من أهم 10 وجهات سياحية عالمية “مورشيوس”، وجزر الملديف، وجزر السيشل، وبالي، وهاواي؛ حيث تبلغ مساحة موقع موريشيوس 203كم2؛ أما جزر المالديف 300كم2، وجزر السيشل 459كم2، وبالي 5637، وهاواي 16637؛ أما مشروع البحر الأحمر فتبلغ مساحته 34 ألف كم؛ بحيث يعتبر الأكبر مساحة عالمياً بين أبرز الوجهات السياحية وأغناها تنوعاً.
والمشروع الجديد يملكه صندوق الاستثمارات العامة، وسيكون وجهة سياحية فاخرة تتمحور حول الجزر والطبيعة بمعايير جديدة للتنمية، وتمتاز المنطقة بمناخ معتدل، بمتوسط درجة حرارة 30- 31 درجة مئوية، ويطل الموقع على البحر الأحمر، الذي يمتاز بكونه أحد أفضل مواقع الغوص في الدول العالمية؛ لتنوع البحرية فيه، واعتدال درجة حرارة مياهه.

المصدر : مزمز