السعودية تكشف النقاب عن إِحْتِجاز زورق محمل بالأسلحة دخل مياهها وطهران تتهمها بقتل صياد
السعودية تكشف النقاب عن إِحْتِجاز زورق محمل بالأسلحة دخل مياهها وطهران تتهمها بقتل صياد

عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل المملكة العربية إنها صدت حَمْلَةً لثلاثة زوارق مسلحة في مياهها الإقليمية الجمعة السَّابِقَةُ  كانت تستهدف منصات حقل بترولي تابع لها.


وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) في خبر بثته فجر الإثنين نقلا عن مصدر مسؤول أن ثلاثة زوارق تحمل علماً باللونين الأحمر والأبيض، لم تحدد هويته،  دخلت في الساعة الثامنة من مساء الجمعة السَّابِقَةُ المياه الإقليمية السعودية، وأضاف المصدر المسؤول أن الزوارق اتجهت "مسرعة نحو منصات الحقل البترولي السعودي "المرجان"، وعلى الفور تصدّت لها القوات البحرية وأطلقت تجاهها طلقات تحذيرية لم تستجب لها الزوارق المعتدية، وقد تم إِحْتِجاز أحد الزوارق .

واتضح أنه محمل بالأسلحة من أجل جول تخريبي، فيما فر الزورقان الآخران".


 وكانت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء يوم السبت الماضي قَامَتْ بِالنُّشَرِ خبراً يفيد أن خفر السواحل السعودي تدشين النار على قارب صيد إيراني بالخليج".

 

ونقلت الوكالة شبه الرسمية عن مسؤول بوزارة الداخلية قوله "إن قاربين إيرانيين أَثْناء عملية الصيد في مياه الخليج الفارسي قد جرفتهما أمواج البحر وتم حرف مسارهما".

 

وحسب الوكالة فقد اتهم المدير العام لشؤون الحدود بوزارة الداخلية الإيرانية مجيد آقابابايي خفر السواحل السعودي بإطلاق النار صوب القاربين الإيرانيين "مما أدى إلى مصرع صياد إيراني".

 

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل مجيد "إن الإجراء السعودي يتعارض مع المبادئ الإنسانية، وحتى مع افتراض دخول القاربين الإيرانيين الحدود السعودية إثر أمواج البحر فانه لم يكن مسموحا لهم بفتح النار على القاربين الإيرانيين"، ولم تتحدث وكالة الأنباء الإيرانية عن قيام السعودية بإلقاء إِحْتِجاز أحد الزوارق التابعة لها.

 

يأتي هذا الحادث في ظل غَضَب العلاقات بين المملكة العربية السعودية وطهران، بالإضافة إلى نشوب أزمة جديدة بين عدد من دول الخليج العربي ودولة قطر.

المصدر : المصدر اونلاين