«ذاكرة الوطن» تعرض صوراً ومقتنيات نادرة للمرة الأولي
«ذاكرة الوطن» تعرض صوراً ومقتنيات نادرة للمرة الأولي

أبوظبي:فؤاد علي

يإِسْتَأْنَفَ مهرجان الشيخ زايد التراثي لعام 2017 فعالياته المتنوعة والمتميزة لليوم الثامن، وسط حضور جماهيري يغلب عليه الطابع الأسري، ويأتي المهرجان في دورته الجديدة بصيغة مميزة تجعل منه مكاناً يسرد عبق الماضي، وكل ركن من أركانه يحكي قصة من التراث الإماراتي ويشجع الأجيال على الحفاظ على الموروث الإماراتي.
يعرض ركن «ذاكرة الوطن» للمرة الأولي، صوراً ومقتنيات نادرة من حياة المغفور له، بإذن الله الشيخ زايد، طيَّب الله ثراه، وتنقل الزائر إلى أعماق تاريخ الإمارات، عبر حقب تاريخية مختلفة، وصولاً إلى قيام الاتحاد ونهضته على يد الآباء المؤسسين، مروراً بالقيادة الرشيدة السائرة على نهجهم.
ويقول عمر الكعبي، مدير ذاكرة الوطن: نستعرض حياة الشيخ زايد، طيَّب الله ثراه، بمناسبة مئوية حياته وعام زايد، بَدايا من إعطاء الزوار لمحة عن شجرة آل بوفلاح التي انتقلت من منطقة الظفرة واستقرت في جزيرة أبوظبي، والجديد في هذا العام عرض أَغْلِبُ المقتنيات التي لم تعرض من قبل، ولها أهمية كبيرة في قلب كل إماراتي، ومنها الآلة الطابعة التي طبعت دستور دولة الإمارات، وبعض أقلام الشيخ زايد، مثل القلم الذي استخدمه للتوقيع على دستور الدولة، وبعض صوره النادرة، التي توثق اهتماماته في الرياضة والمرأة، وعقده الاجتماعات مع المسؤولين واجتماعه بالمواطنين في مجالسه وزياراته والكتب النادرة التي تتحدث عن تاريخ المنطقة والإمارات.
وأضاف إن الزائر ينوي بزاوية تتناول الحياة قبل قيام الاتحاد، ويتعرّف إلى الجانب الاجتماعي والثقافي والسياسي، وكيف أصبحت بعد الاتحاد.
وأوضح أنه سخّرت التقنيات الحديثة لربط ذاكرة الوطن بالأجيال الصغيرة وتعريفهم بالموروث الإماراتي بأسلوب عصري يتناسب مع أذواقهم، باستعراض تاريخ الدولة والمنطقة عبر شرائح إلكترونية أو شاشات الآيباد.

المصدر : الخليج