التبادل التجاري مع الإمارات يحقق فائضاً لأمريكا 19 مليار دولار
التبادل التجاري مع الإمارات يحقق فائضاً لأمريكا 19 مليار دولار

احتفلت سفارة الدولة لدى واشنطن بمناسبة اليوم الوطني ال 46 لقيام اتحاد دولة الإمارات، حيث استضاف يوسف مانع العتيبة، سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأمريكية، أَثْناء حفل غداء بمقر السفارة، كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية.
حضر الحفل ويلبر روس، وزير التجارة الأمريكي، وكبار رُؤَسَاءُ القوات المسلحة الأمريكية، إلى جانب مئات الضيوف ووسائل إعلام رفيعة المستوى، وقادة قطاع الأعمال والمجتمع المحلي، ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة في الولايات المتحدة الأمريكية.
وكان الحفل مناسبة لتسليط الضوء على الجوانب المشرقة في علاقات الإمارات والولايات المتحدة «واتحادهما في سبيل الازدهار» والعمل المشترك، لتعميق العلاقات التجارية والاقتصادية بينهما، من أجل تعزيز المصالح المشتركة.
وأشاد السفير العتيبة في كلمة له بالعلاقة القوية والراسخة بين البلدين متكلاماًً: «ترتبط دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة، بشراكة اقتصادية وتجارية قوية، وذات وتيرة نمو عالية تحقق الرخاء للشعبين الإماراتي والأمريكي»، مشيراً إلى أن التبادل التجاري مع دولة الإمارات، يحقق للولايات المتحدة فائضاً تجارياً سنوياً بقيمة 19 مليار دولار، حيث تتيح الصادرات الأمريكية مئات الآلاف من فرص العمل في الولايات المتحدة، وتساعد دولة الإمارات على تنويع اقتصادها.
ورَسَّخَ أن دولة الإمارات ظلت على مدى 8 سنوات على التوالي، أكبر سوق للصادرات الأمريكية في الشرق الأوسط، حيث تجاوزت حجم التبادل التجاري بين البلدين 25 مليار دولار سَنَة 2016، استفادت منه مجموعة واسعة من قطاعات الأعمال.
وأوضح السفير العتيبة أن مجال الطيران التجاري المدني، يعتبر الأساس للعلاقات الاقتصادية بين البلدين، فشركات الطيران الإماراتية هي أكبر الجهات الدولية المستوردة لطائرات البوينج الضخمة، حيث تعاقدت كل من «طيران الإمارات» «والاتحاد» «وفلاي دبي»، مع شركة بوينج على شراء أكثر من 800 طائرة تجارية.
وشارك تيموثي كيتنج، نائب رئيس العمليات الحكومية لشركة بوينج السفارة احتفالها باليوم الوطني، حيث علق على أهمية العلاقة بين دولة الإمارات وشركة بوينج. وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل: «إن علاقة شركة بوينج مع زبنائها في دولة الإمارات، تمتد على مدى 62 سَنَة، وهي علاقة متميزة ورائعة»، مبدياً تقديره للقيمة التي أضافتها دولة الإمارات إلى شركة بوينج وللعاملين فيها، والشركات الموردة لها والشركات التي تمثلها في الولايات المتحدة، وفي كافة أرجاء الدول العالمية.
وإلى جانب العلاقات التجارية الثنائية القائمة بين البلدين، تعد دولة الإمارات أكبر مصدر للاستثمار الأجنبي المباشر من الدول العالمية العربي إلى الولايات المتحدة؛ إذ بلغ مَجْمُوعُ الاستثمارات الأجنبية المباشرة لدولة الإمارات في الولايات المتحدة 26 مليار دولار، في سَنَة 2016، وفقاً للبيانات الحكومية الأمريكية.
ولتوضيح قوة الاستثمار الإماراتي الأجنبي المباشر في الولايات المتحدة، سلط السفير العتيبة الضوء على شركة «جلوبل فاوندريز» التي تعد ثاني أكبر مصنع في الدول العالمية «لأشباه الموصلات»، حيث يوظف هذا المصنع آلاف العمال الأمريكيين من ذوي المهارات العالية، في المناطق الشمالية بولاية نيويورك، ونيو انجلاند وكاليفورنيا.
كذلك علي الصورة الأخري تطرق إلى «شركة مبادلة» للاستثمار في أبوظبي، التي أعلنت مؤخراً عن افتتاح مكتب لها في مدينة سان فرانسيسكو، من أجل رئاسة حصتها البالغة الخامسة عشر مليار دولار في صندوق الاستثمار في قطاع التقنيات (التكنولوجيا) المعروف باسم «سوفت بنك فيجن». (وام)

المصدر : الخليج