كاميرا هاتفك تتجسس عليك، فاحذرها - بالحُجَّة والدليل
كاميرا هاتفك تتجسس عليك، فاحذرها - بالحُجَّة والدليل

كاميرا هاتفك تتجسس عليك، فاحذرها القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ لا حديث يعلو تِلْكَ الأيام على كيفية الحفاظ على الخصوصية، في ضوء تسرب بيانات المستخدمين، وما تكشّف عن الاستخدام غير الأمين لهذه البيانات من قبل شركات التقنية العملاقة التي تستغل تطبيقاتها المثبتة على الهواتف الذكية، وبشكل خاص تلك التي تطلب إذن الوصول إلى الكاميرا.

فقد توصل مهندس سابق في غوغل -يدعى فيلكس كروز- في إطار تَحْصِيل على نظام التشغيل “آي أو إس” لشركة آبل إلى أن مستخدمي هذا النظام الذين يمنحون إذن الوصول إلى الكاميرا في التطبيقات، مثل تطبيق المراسلة أو أي تطبيق للتواصل الاجتماعي؛ فإنهم يتيحون لها القيام بالعديد من الأمور التي لم تكن تخطر في خلد أحدهم، مثل:

الوصول الكامل إلى الكاميرتين الأمامية والخلفية لهاتف آيفون أو آيباد في أي وقت يكون التطبيق مستخدما في الواجهة.

استخدام الكاميرا الأمامية أو الخلفية لمعرفة ما الذي يفعله المستخدم حاليا، وأين يتواجد، استنادا إلى بيانات الصورة.

رفع صور عشوائية من بث الفيديو إلى خدمة الويب، وتشغيل برنامج ملائم للتعرف على الوجه، مما يتيح العثور على صور حالية للشخص على الإنترنت، ومعرفة كيف يبدو المستخدم وصنع نموذج ثلاثي الأبعاد لوجهه.

بث ما تشاهده كاميرا الجهاز على الإنترنت.

تقدير حالة المستخدم النفسية استنادا إلى ما ينشره في تطبيقات التواصل.

اكتشاف إن كان المستخدم وحده على الهاتف أو يشاهد الهاتف مع شخص آخر.

تسجيل فيديوهات مذهلة من الحمام باستخدام الكاميرتين الأمامية والخلفية أثناء تصفح المستخدم تطبيقات التواصل الاجتماعي أو لعب لعبة ما على جهازه.

باستخدام إطار “فيجن” الجديد في نظام “آي أو إس 11″، فإنه يمكن للمطورين بسهولة تحليل ميزات الوجه في الوقت الحقيقي مثل العينين والفم وصُورَةِ الوجه.

ومع تطور أداء الهواتف وتقنيات ترميز الفيديو، فإن كل هذا يحصل دون أن ينبهك هاتفك بأنه يسجل لك أو يسجل محيطك، فلن تلحظ مثلا وجود ضوء أو تنبيه من أي نوع، وفي تِلْكَ الحالة ليس أمام المستخدم سوى بضعة أشياء ليقوم بها، وفقا لكروز:

الطريقة الوحيدة الحقيقية لحماية نفسك هي استخدام غطاء للكاميرا، إما بشراء غطاء ملائم للهاتف يخفي الكاميرا، أو استخدام الورق اللاصق لتغطية الكاميرتين الأمامية والخلفية.

بإمكانك منع كافة التطبيقات من الوصول إلى الكاميرا، واستخدم دائما تطبيق الكاميرا الذي يأتي مع الهاتف، ثم انتقي الصورة من أَثْناء التطبيق، رغم أن ذلك كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام ينطوي على مخاطر تتعلق بتحديد الموقع من أَثْناء الصور، وفسح المجال أمام التطبيقات للوصول إلى مكتبة الصور.

لتجنب ذلك، فإن أفضل طريقة هي استخدام خاصية “النسخ واللصق”؛ للصق صورة شاشة في تطبيق المحادثة، فإذا لم يكن التطبيق يدعم تِلْكَ الخاصية، فإنك ستضطر لكشف مكتبة صورك أو كاميرا هاتفك أمام التطبيق.

ويقول المهندس إنه أبلغ آبل بهذا الأمر، وقدم مقترحات لحل تِلْكَ المشكلة جذريا، كذلك علي الصورة الأخري عرض تطبيقات تجريبية (لم يتم رفعها على متجر آب ستور) تعالج تِلْكَ المسألة جزئيا مثل تطبيق “احذف موقعي” (delete.location) الذي يفيد من منحوا بالفعل تطبيقات التواصل مثل ماسنجر وواتساب وتيليغرام إذن استخدام الكاميرا والوصول إلى مكتبة الصور في الجهاز.

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، كاميرا هاتفك تتجسس عليك، فاحذرها القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر كاميرا هاتفك تتجسس عليك، فاحذرها عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : مرسال نيوز