الْفَقِيدُ أحمد بن محمد.. تواضع وسماحة ورجاحة عقل - بالحُجَّة والدليل
الْفَقِيدُ أحمد بن محمد.. تواضع وسماحة ورجاحة عقل - بالحُجَّة والدليل

الْفَقِيدُ أحمد بن محمد.. تواضع وسماحة ورجاحة عقل القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ الشارقة: ميرفت الخطيب

المغفور له، بإذن الله، الشيخ أحمد بن محمد القاسمي، أول رئيس لدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، بعد صدور مرسوم أميري بتشكيلها من قبل صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد، حاكم الشارقة، في 30 إبريل/ نيسان 1982، تحت مسمى دائرة الثقافة والإرشاد، ثم تغير مسماها إلى دائرة الثقافة والإعلام، وقبل هذا التاريخ كان المغفور له من المهتمين بالآداب والثقافة والفنون.
وأسهم فعلياً ومادياً في قيام جمعيات النفع العام التي كان يرى فيها مجالاً للحراك الثقافي من كل الأوجه، كذلك علي الصورة الأخري كان يتوافق مع حاكم الشارقة في التفكير بأن جمعيات النفع العام هي مجال الحراكي الثقافي، لذا أسهم في تشكيلها فعلياً ومادياً، وساعد في تجميع المسرحيين والتشكيليين في «مسرح الشارقة»، ولاحقاً في «جمعية الفنون التشكيلية»، ثم «مسرح الشارقة الوطني» وصولاً إلى جمعية الإمارات للفنون التشكيلية.
وحرص على أن يكون لجمعيات النفع العام في الشارقة، مثل المعلمين، والحقوقيين، والاجتماعيين وغيرها، برنامج ثقافي وفكري أسهم في دعمه مادياً ومعنوياً.
عرف عنه تواضعه، وسماحته، ورجاحة عقله، ونظرته المستقبلية وسعة الأفق الفكري، كذلك علي الصورة الأخري عرف عنه حرصه على توكيد البعد الثقافي في الشارقة، خصوصاً، وفي المنطقة عموماً. وينبع هذا الحرص من رؤيته المميزة لإمارة الشارقة التي كان يراها مشروعاً ثقافياً حضارياً ينبض ويمتد إلى كل أرجاء المنطقة. وبناء على تِلْكَ الرؤية، أراد أن يستفيد الجميع من الأنشطة الثقافية.
وسرعان ما أدرك إِعَانَة صاحب السموّ حاكم الشارقة لبناء بنى تحتية ثقافية في الشارقة من تراث ومسرح وتشكيل وسينما، ومراكز طفل، ما زالت مستمرة حتى الآن.
وتتميز شخصية الْفَقِيدُ الشيخ أحمد بن محمد القاسمي، بروح التفاعل وسرعة الاستجابة للابتكار والتجديد، وهذا ما تأكد لدى موافقته على إقامة أول مهرجان للفنون، ومن ضمنه المسرح وملتقى القصة سَنَة 1984.
وبحكم التواصل المستمر والدعم الدائمين لصاحب السموّ حاكم الشارقة، وقرينته سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، أوكل إليه أن يرأس أول معرض للكتاب في الشارقة، كذلك علي الصورة الأخري أنه كان مخولاً بالتواصل مع المعنيين بالشأن الثقافي في الوطن العربي.
استقبل في مكتبه بدائرة الثقافة والإعلام، ومقرها آنذاك الديوان الأميري، وفوداً من المثقفين والمفكرين من كل أرجاء الوطن العربي. وعين رحمه الله، رئيساً للمجلس الأعلى للثقافة والفنون والآداب لفترة محدودة.

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، الْفَقِيدُ أحمد بن محمد.. تواضع وسماحة ورجاحة عقل القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر الْفَقِيدُ أحمد بن محمد.. تواضع وسماحة ورجاحة عقل عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : الخليج