التجارة الخارجية الصينية تقفز 14.2فِي المائة إلى 4.2 تريليون دولار - بالحُجَّة والدليل
التجارة الخارجية الصينية تقفز 14.2فِي المائة إلى 4.2 تريليون دولار - بالحُجَّة والدليل

التجارة الخارجية الصينية تقفز 14.2فِي المائة إلى 4.2 تريليون دولار القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ ارتفع حجم التجارة الخارجية الصينية بمقدار 14.2 في المئة على أساس سنوي، ليصل إلى 27.79 تريليون يوان ( 4.28 تريليون دولار) في سَنَة 2017؛ لينتهي بذلك الانخفاض المتتالي على مدار العامين السابقين، وفقاً لبيانات أصدرتها المصلحة العامة للجمارك الصينية لأحوال الاستيراد والتصدير سَنَة 2017. وأشارت البيانات إلى أن صادرات الصين ازدادت بنسبة 10.8 في المئة لتصل إلى الخامسة عشر.33 تريليون يوان، بينما ارتفعت وارداتها بنسبة 18.7 في المئة؛ لتبلغ 12.46 تريليون يوان في سَنَة 2017. وواصل الفائض التجاري للصين ضيقه في سَنَة 2017 وفقاً للبيانات.
عَرَّفَت فِي غُضُونٌ قليل المصلحة العامة للجمارك الصينية، إن الفائض التجاري انخفض ب14.2 في المئة أَثْناء سَنَة 2017 عند 2.87 تريليون يوان (442.4 مليار دولار)، مقارنة مع انخفاض بنسبة 9.1 في المئة المسجلة في سَنَة 2016.
وذكر هوانغ سونغ بينغ المتحدث باسم المصلحة العامة للجمارك الصينية في المؤتمر الصحفي، أن حجم الواردات والصادرات الصينية ازداد على أساس ربعي، بينما تباطأت نسبة النمو على أساس سنوي؛ حيث بلغ الحجم من الربع الأول إلى الربع الرابع 6.17 تريليون يوان، و6.91 تريليون يوان، و7.17 تريليون يوان، و7.54 تريليون يوان على التوالي بزيادة 21.3 في المئة، و17.2 في المئة 11.9 في المئة، و8.6 في المئة على أساس سنوي. وأضاف هوانغ، أن حجم الواردات والصادرات من التجارة العامة رَأْي نمواً سريعاً، وازدادت نسبتها في الإجمالي؛ حيث بلغ حجم الواردات والصادرات من التجارة العامة الخامسة عشر.66 تريليون يوان في سَنَة 2017 بزيادة 16.8 في المئة ليحتل 56.4 في المئة من مَجْمُوعُ الواردات والصادرات بارتفاع 1.3 نقطة مئوية مقارنة مع سَنَة 2016.
وازدادت التجارة الخارجية بين الصين وأكبر 3 شركاء تجاريين لها؛ حيث ارتفع حجم الواردات والصادرات بين الصين والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة والآسيان بمقدار الخامسة عشر.5 في المئة، و15.2 في المئة، و16.6 في المئة على أساس سنوي على التوالي. وأشار هوانغ إلى أن حجم الواردات والصادرات بين الصين وإفريقيا ارتفع ب 17.3 في المئة. يذكر أن حجم التجارة بين الصين وإفريقيا بلغ الخامسة عشر4.57 مليار دولار في الفترة يناير - نوفمبر سَنَة 2017 بزيادة 14.8 في المئة على أساس سنوي وفقاً للبيانات الصادرة عن المصلحة العامة للجمارك؛ لتتجاوز نسبة النمو العامة للتجارة الخارجية الصينية في نفس الفترة ب 2.8 نقطة مئوية.
وبلغ حجم الصادرات من الصين إلى إفريقيا 85.83 مليار دولار بزيادة 2.3 في المئة على أساس سنوي في الفترة يناير - نوفمبر 2017 بينما بلغ حجم الواردات من إفريقيا 68.74 مليار دولار بزيادة 35.4 في المئة. وبلغ الفائض التجاري للصين 17.09 مليار دولار بانخفاض 48.4 في المئة على أساس سنوي. أما الدول على طول الحزام والطريق، فتظهر البيانات أن تجارة الواردات والصادرات بين الصين وبعض تِلْكَ الدول شهدت نمواً سريعاً سَنَة 2017؛ حيث ارتفعت التجارة الخارجية بين الصين وروسيا وبولندا وكازاخستان ب 23.9 في المئة، و23.4 في المئة، و40.7 في المئة على التوالي، كل منها أعلى من نسبة النمو المعدلة.
وارتفع حجم الواردات والصادرات للمؤسسات الخاصة، بينما ازدادت نسبتها في الإجمالي؛ حيث بلغ الحجم 10.7 تريليون يوان بزيادة الخامسة عشر.3 في المئة؛ لتحتل 38.5 في المئة من الإجمالي، بزيادة 0.4 نقطة مئوية، مقارنة مع سَنَة 2016. وأشار هوانغ إلى أن الأساس لاستقرار التجارة الخارجية وتحسنها رَأْي توطداً في سَنَة 2017. وفي خلفية انتعاش الاقتصاد العالمي اتجهت التجارة الخارجية الصينية إلى وضع جيد في هذا العام، ولكن وجود ظروف من التردد أدت إلى تحديات في التنمية عالية الجودة للتجارة الخارجية.
وازدادت صادرات العملاق الآسيوي بالدولار بنسبة 7,9فِي المائة العام الماضي، مقابل ازدياد وارداتها بنسبة الخامسة عشر,9فِي المائة بحسب أرقام أصدرتها رئاسة الجمارك الجمعة، في ارتفاع لافت مقارنة مع تراجع الرقمين بنسبة 7,7فِي المائة و5,5فِي المائة على التوالي سَنَة 2016. وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل المحللة في شركة «إيه إن زد» بيتي وانغ، «إن نجاح سَنَة 2017 يضع حداً لانكماش في التجارة الصينية على مدى سنتين؛ وذلك بفضل انتعاش الطلب في الصين نفسها كذلك علي الصورة الأخري في الخارج». ويؤكد ارتفاع الصادرات إلى 2263 مليار دولار أَثْناء سَنَة 2017 على طلب متين من الدول المتطورة كذلك علي الصورة الأخري من الأسواق الناشئة، في توجه يعزز المبيعات الصينية من المنتجات المصنعة ولا سيما الإلكترونيات.
وازدادت الصادرات الصينية إلى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة؛ حيث يعدان الشريكين التجاريين الرئيسيين لها، بنسبة 9,7فِي المائة و11,5فِي المائة على التوالي. أما الواردات، فبلغت 1841 مليار دولار، مدعومة بارتفاع أسعار المواد الأولية. كذلك علي الصورة الأخري أن تِلْكَ الزيادة في الواردات نجمت عن طلب داخلي قوي ترافق مع استقرار القوة الاقتصادية الثانية في الدول العالمية على ضوء الإنفاق الشديد في البنى التحتية وارتفاع الإقراض. وساهم انتعاش الواردات في نهاية المطاف في الحد بِصُورَةِ طفيف من الفائض التجاري الصيني الهائل؛ ليصل سَنَة 2017 إلى 422 مليار دولار، بتراجع 17فِي المائة عن 2016 (510 مليار دولار).
(وكالات)

عجز تجاري أمريكي

يرى محللون أن الولايات المتحدة لم تستفد من هذا التوجه؛ إذ ازداد عجزها التجاري تجاه الصين ب10فِي المائة أَثْناء العام ليصل إلى 276 مليار دولار، ما من شأنه أن يثير استياء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي فِي الْغَالِبًِ ما انتقد بشدة الخلل في الميزان التجاري جاعلاً من الموضوع أحد شعارات نهجه. وقامت إدارته التي تتهم بكين ب«الحمائية» بفتح تحقيقات بشأن الألمنيوم والصلب الصينيين، كذلك علي الصورة الأخري تناولت تحقيقات أخرى سياسة النظام الشيوعي على صعيد الملكية الفكرية، ما قد يعرض بكين لعقوبات. وحذرت بيتي وانغ بأن «الغموض المحيط بالعلاقات الصينية الأمريكية هو عامل خطر على المبادلات الصينية على المدى القريب». وأشارت إلى أنه إضافة إلى التحقيقات الجارية «لا يمكن أن نستبعد إمكانية قيام الولايات المتحدة بتحركات أحادية تستهدف قطاعات محددة، حتى لو أن قيام حرب تجارية شاملة يبقى مستبعداً بقوة».

نمو عدد الشركات الأجنبية

وصل عدد الشركات الأجنبية الجديدة في بكين إلى 1309 في سَنَة 2017 بزيادة 22 في المئة على أساس سنوي، حسبما ذكرت لجنة بلدية بكين للتجارة. ومن بين تِلْكَ الشركات، تبرز شركتا الخدمات المالية الأمريكية متعددتا الجنسيات فيزا وماستر كارد، وهوهو ستوديوز، وهي ثاني أكبر منتج للرسوم المتحركة في نيوزيلندا.
وبلغت الاستثمارات الأجنبية المتدفقة إلى صناعة الخدمات 23.2 مليار دولار في العام الماضي بزيادة 88.4 في المئة على أساس سنوي تمثل 95.4 في المئة من مَجْمُوعُ الاستثمارات الأجنبية السنوية. وإلى جانب ذلك، ارتفعت الاستثمارات الأجنبية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والإنترنت والمعلومات وصناعة السفر. وكانت الصين قد قامت بإعفاء الشركات الأجنبية بصورة مؤقتة من الضريبة على الأرباح.

مبيعات قوية لشركات التجزئة

ذكرت وزارة التجارة الصينية أمس الأول الخميس، أن شركات مبيعات التجزئة الكبرى في الصين تمتعت بمبيعات قوية في العام الماضي، حيث حفز استقرار الاقتصاد البلاد على الاستهلاك. وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية قاو فنج في مؤتمر صحفي، إن مَجْمُوعُ حجم مبيعات 2700 شركة تجارية كبرى تم مسحها ارتفع بنسبة 4.6 في المئة على أساس سنوي في سَنَة 2017 بزيادة 3 نقاط مئوية عن العام السابق.
وارتفع حجم المبيعات من أَثْناء التجارة الإلكترونية العام الماضي بنسبة 26.8 في المئة على أساس سنوي، بزيادة 3.2 نقطة مئوية عن العام 2016، وفقا للمتحدث. وتحسنت ربحية شركات التجزئة في 2017.

ارتفاع مبيعات المطورين

كشف مطورو عقارات صينيون عن ارتفاع حجم مبيعاتهم للعام الماضي، رغم انكماش السوق العقارية الناتج عن تقييد المضاربة. وأعلنت 31 شركة من شركات التطوير العقاري عن حجم مبيعاتها لعام 2017، التي وصلت إلى 3.38 تريليون يوان إجمالياً، بزيادة 54 في المئة عما كان عليه الوضع في العام الماضي.
وشهدت مبيعات معظم مطوري العقارات ارتفاعاً زاد على 40فِي المائة، ومن بينها مجموعة سوناك الصين المحدودة القابضة، التي شهدت مبيعاتها ارتفاعاً هائلاً ب143فِي المائة. كذلك علي الصورة الأخري حققت مبيعات عمالقة سوق الإسكان وهي: مجموعة فانك الصين، ومجموعة إيفرغراند الصين ومجموعة حديقة بي قوي يوان زيادة ب45.3فِي المائة و34.2فِي المائة و73.4فِي المائة على التوالي.

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، التجارة الخارجية الصينية تقفز 14.2فِي المائة إلى 4.2 تريليون دولار القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر التجارة الخارجية الصينية تقفز 14.2فِي المائة إلى 4.2 تريليون دولار عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : الخليج