الأسواق العالمية تحلّق على أجنحة أرباح البنوك الأمريكية - بالحُجَّة والدليل
الأسواق العالمية تحلّق على أجنحة أرباح البنوك الأمريكية - بالحُجَّة والدليل

الأسواق العالمية تحلّق على أجنحة أرباح البنوك الأمريكية القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ سجلت المؤشرات الأمريكية أمس ارتفاعات إلى مستويات تاريخية بعد أن أعلنت بنوك وشركات مالية مثل «جي بيه مورجان تشيس» و«ويلز فارجو» و«بلاك روك» نتائجها الربعية التي أَثْبَتَت تحقيقها نتائج أفضل من المتوقع، الأمر الذي زاد من حماس وإيجابية المستثمرين في التعاملات.

سدد مؤشر «داو جونز» الصناعي ارتفاعا ب الخامسة عشر0 نقطة عند الافتتاح، فيما وصل «ستاندرد آند بورز 500» كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً إلى مستويات قياسية عند الفتح بقيادة القطاعات المالية التي حققت أفضل أداء، علاوة على مؤشر ناسداك المركب الذي حقق كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام ارتفاعا تاريخيا. ومن المتوقع أن يبلغ نمو مؤشر «ستاندرد آند بورز 500» 11.2فِي المائة للربع الأخير من العام المنصرم، علاوة على أن التقديرات تشير إلى أن قطاعات المؤشر ال 11 ستحقق نموا ملحوظا في العائدات والأرباح. وصعد داو جونز الصناعي 0.65 فِي المائة إلى 25737.94 نقطة بينما ارتفع ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقاً 0.30 فِي المائة إلى 2776.46 نقطة. وزاد ناسداك المجمع 0.08 فِي المائة إلى 7221.68 نقطة.
وقاد نشاط إبرام الصفقات الأسهم الأوروبية إلى تسجيل تحركات كبيرة في الأسعار أمس حيث قفز سهم جي. كيه. إن البريطانية للهندسة بعدما رفضت الشركة عرضا غير مرغوب فيه من منافستها ميلروز. وقادت مكاسب بلغت نحو 20 فِي المائة لسهم جي.كيه.إن وصعود قطاع السيارات المؤشر ستوكس 600 إلى الارتفاع 0.1 فِي المائة، مما ساعد المؤشر القياسي الأوروبي على تعويض أَغْلِبُ الخسائر التي مني بها في الجلسة السابقة.
وكان قطاع السيارات من أكبر القطاعات الرابحة، حيث ارتفع 1.4 فِي المائة بدعم من سهم جي.كيه.إن وارتفاع سهم فيات كرايسلر إلى مستويات قياسية جديدة حيث تلقى الدعم في الآونة الأخيرة من تكهنات جديدة بشأن صفقات استراتيجية محتملة. وكان المؤشر داكس الألماني تدشين مرتفعا 0.29 فِي المائة بينما زاد المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.03 فِي المائة والمؤشر كاك 40 الفرنسي 0.27 فِي المائة.
وانخفض المؤشر نيكاي الياباني مع تضرره من أسهم الشركات المصدرة، لكن المكاسب القوية التي حققها سهم فاست ريتيلينج ذو الثقل على المؤشر بفعل أرباح فصلية قياسية حد من الخسائر. وأغلق المؤشر نيكاي منخفضا 0.2 فِي المائة إلى 23653.82 نقطة، وهو مستوى أقل قليلا من المتوسط المتغير لخمسة أيام البالغ 237الثالثة والاربعون.39 نقطة. وعلى أساس أسبوعي انخفض المؤشر 0.3 فِي المائة. وقفز سهم فاست ريتيلينج ستة فِي المائة وأضاف 104 نقاط للمؤشر نيكاي بعدما سجلت الشركة ارتفاعا بلغ 28.6 فِي المائة في أرباح التشغيل إلى 113.9 مليار ين (مليار دولار) في الربع الأول. وتضررت أسهم الشركات المصدرة مع بقاء الين مرتفعا. وبلغ سعر الدولار 111.22 ين بعد أن هبط إلى أدنى مستوى في ستة أسابيع عند 111.05 ين أمس الأول. وهبط سهم أوليمبوس 3.8 فِي المائة بينما هوى سهم نيسان 0.8 فِي المائة. وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.6 فِي المائة إلى 1876.24 نقطة.
وارتفعت أسعار الذهب للجلسة الثالثة على التوالي أمس لتسجل أعلى مستوى فِي غُضُون سبتمبر/‏‏ أيلول حيث ساعد هبوط الدولار على قيادة المعدن الأصفر صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الخامس على التوالي. وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.5 فِي المائة إلى 1328.84 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن لامس في وقت سابق أعلى مستوياته فِي غُضُون الخامسة عشر سبتمبر/‏‏ أيلول عند 1330.34 دولار للأوقية. والمعدن الأصفر ارتفع 0.7 فِي المائة هذا الأسبوع ويتجه لتسجيل أطول موجة مكاسب أسبوعية فِي غُضُون تلك التي قَامَتْ بالأنتهاء في 14 أبريل/‏‏ نيسان. وزاد المعدن في العقود الأمريكية الآجلة 0.5 فِي المائة إلى 1329 دولارا للأوقية. ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.8 فِي المائة في التعاملات الفورية إلى 17.11 دولار للأوقية. والفضة على مسار تسجيل أول خسارة أسبوعية في خمسة أسابيع بانخفاض نسبته 0.6 فِي المائة فِي غُضُون بداية الأسبوع. وارتفع البلاتين 0.7 فِي المائة ليلامس أعلى مستوياته فِي غُضُون 11 سبتمبر/‏‏ أيلول عند 991.40 دولار للأوقية. ويتجه البلاتين إلى تحقيق خامس مكسب أسبوعي على التوالي بارتفاع نسبته 1.9 فِي المائة فِي غُضُون بداية الأسبوع.وقفز اليورو فوق 1.21 دولار للمرة الأولى في ثلاث سنوات أمس وسط توقعات متزايدة بأن البنك المركزي الأوروبي قد ألمح إلى أنه يقوم بالتحضير لإنهاء برنامجه الضخم للتحفيز النقدي. وارتفع اليورو 0.8 فِي المائة إلى 1.2134 دولار، وهو أقوى مستوياته فِي غُضُون 31 ديسمبر 2014. وتتجه العملة الأوروبية الموحدة إلى الارتفاع بأكثر من 1.5 في المئة فِي غُضُون أمس الأول لتسجل أقوى أداء ليومين فِي غُضُون أغسطس/‏‏ آب. وأدت قوة اليورو إلى انخفاض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة كبيرة، 0.6 فِي المائة إلى أقل مستوى في أربعة أشهر عند 91.329. ومقابل الين، سدد الدولار أدنى مستوى في ستة أسابيع عند 111.00 ينا.
وارتفع الجنيه الإسترليني أَثْناء تداولات أمس أعلى 1.36 دولار للمرة الأولى فِي غُضُون سبتمبر 2017، في ظل ضعف الدولار. وارتفع الإسترليني 0.5فِي المائة إلى 1.3612 مقابل الدولار وانخفض مؤشر الدولار 0.6فِي المائة. وتنتظر أسواق العملات بيانات مقرر صدورها عن مبيعات التجزئة والتضخم في الولايات المتحدة.(رويترز)

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، الأسواق العالمية تحلّق على أجنحة أرباح البنوك الأمريكية القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر الأسواق العالمية تحلّق على أجنحة أرباح البنوك الأمريكية عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : الخليج