ستة مبدعين يحلّقون بالقصيدة في مهرجان الشعر العربي - بالحُجَّة والدليل
ستة مبدعين يحلّقون بالقصيدة في مهرجان الشعر العربي - بالحُجَّة والدليل

ستة مبدعين يحلّقون بالقصيدة في مهرجان الشعر العربي القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ الشارقة: محمدو لحبيب

ضمن فعاليات مهرجان الشارقة للشعر العربي في دورته السادسة عشرة، احتضن قصر الثقافة أمس الأول، أمسية شعرية حضرها عبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة، ومحمد القصير مدير رئاسة الشؤون الثقافية في الدائرة، ومحمد البريكي مدير بيت الشعر في الشارقة، شارك فيها ستة شعراء، وأدارها الشاعر المغربي مخلص الصغير.
الشاعرة التونسية فاطمة بنعكاشة ألقت عدة قصائد وجَلأَ في غضون ذلك مدى انشغالها بقضايا المرأة، حيث سجلت حضورها في معالجة مشكلة الإجهاض أو «الطرح» كذلك علي الصورة الأخري سمته، واتخذته عنواناً لإحدى قصائدها وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل فيها متمثلة أماً تناجي جنينها المجهض وتتمنى أنها لم تكن أصلا:
مت لأعيش/‏ مت يا قلب أمكَ كي أعيشَ/‏ سكنتْ قرى العدم المريح أجنّة في مثل سنّك/‏ يا صغيري لا تخف/‏ عدمٌ صغيرٌ يسحبُ الأرحام منكَ فلم أركْ/‏ يا أيها المطرودُ من دفء الحشا/‏ يا قلب أمك.
من موريتانيا قرأ الشاعر داوود التيجاني قصيدته «صدى من الوادي المقدس» فقال:
ككعب قد أتيت وبي جراح/ ستنزف كلما بانت سعاد/ عليَّ من القداسة طهر أمي/ ولي في الله جزر وامتداد
الشاعرة الأردنية روان هديب حلقت في فضاء التخيل في قصيدتها «كأنني البحر»:
ضربتُ في الأرضِ لم أحفَلْ بمُفترقِ/ ولم أُسلِّمْ لأهواءِ النوى طرُقِي/ فما خشيتُ بأن أمشي بلا قدمٍ/ ولا خشيتُ بعرضِ البحرِ من غرقي
ومن المغرب ألقى الشاعر نوفل السعيدي قصيدته «لقد قتلوا القمر»:
إنْ متُّ فلا تبكواْ لكنْ/‏ قولوا للشمس بأنّي مُرتحلٌ/‏ أحتاج إلى/‏ منفى/‏ إنْ متّ فلا تبكواْ لكنْ/‏ حُطّوا الأشعارَ على قبري/‏ وضعوا الأزهار ومِحبرةً/‏ فالشِعرُ صديقٌ للموتى.
وألقى الشاعر اليمني عبدالله عبيد قصيدة تحت عنوان «جريمة» غلب عليها الطابع السردي النثري، متكلاماً:
في منعقدٍ من ليل كابوسيٍّ/‏ صادفنا الموت ينامُ جريحًا في الشارع/‏ كان هزيلًا ومثيرًا للشفقةِ/‏ أيقظناهُ وشلناهُ إلى المنزل.
من جمهورية السنغال في غرب القارة الإفريقية، أنشد محمد الأمين جوب قصيدته «خارج من جبة الحلاج» متكلاماً:
أَيْقِظْ جُنُونَكَ.. وَاتْرُكْ ِللْحُرُوفِ صَدَى/ أَخْرَجْتُ مِن جُبَّةِ المَعْنَى... فَمًا وَ يَدَا/ لَمْ أَنتَسِبْ لِحَضَاراتِ اللُّغَاتِ، وَلِي/ مِن كُلِّ رَجْعَةِ صَوْتٍ... إِحْتِمَالُ رَدَى

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، ستة مبدعين يحلّقون بالقصيدة في مهرجان الشعر العربي القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر ستة مبدعين يحلّقون بالقصيدة في مهرجان الشعر العربي عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : الخليج