هرمان ملفيل.. صائد الحيتان والروايات - بالحُجَّة والدليل
هرمان ملفيل.. صائد الحيتان والروايات - بالحُجَّة والدليل

هرمان ملفيل.. صائد الحيتان والروايات القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ القاهرة: «الخليج»

لم يعرف النقاد القيمة الحقيقية ل «هرمان ملفيل» إلا في سنة 1919 حيث أخذوا يشيدون بمؤلفاته، باعتباره من أكبر رجال الأدب في أمريكا، فعرف جمهور القراء قصصه وأقبلوا عليها، لاسيما «موبي دك» و«تيبي» و«البحار الوسيم بيلي بد» التي أصدرت دار آفاق للنشر والتوزيع ترجمة عربية لها للكاتب مصطفى طه حبيب.
«البحار الوسيم» هي آخر ما كتبه هرمان ملفيل (1819 - 1891) وتركها مسودات في مكتبه، ولم يكن ليأمل أن يتمها أو أن يجد في نفسه القوة لينتهي منها، فقد كتب في الخامس من ديسمبر سنة 1889 لأحد أصدقائه: «لقد دخلت في الحلقة الثامنة من عمري، وأتيح لي بعد عشرين سَنَة من العمل المتواصل خارج البيت موظفاً بالجمارك فراغ طليق من كل قيد، لكنه فراغ ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ وعنفوان القوة يتداعى، وقوة الصحة تضمحل، بحكم السن، وحكم الطبيعة التي لا ترحم، ومع ذلك فقد كرست ما بقي لي من قوة، وهو قليل، لأتمم أموراً بدأتها، ولم تنته، وما أحسبها تُقَوِّمُ بالأنتهاء وفي العمر بقية».
ومن بين تِلْكَ الأمور التي بدأها ملفيل ولم تنته، تِلْكَ القصة عن حياة حارس السارية العليا في سفينة بحرية، فالثابت من أوراق ملفيل أنه فِي غُضُون ثلاثين سنة، قبل كتابة تِلْكَ الرسالة، كان يخطط لقصة يقطر فيها عصارة تجاربه، ويضمنها تأملاته من فوق السارية العليا للسفينة حيث كان يعمل في شبابه، ومنذ ذلك الوقت وهو يعمل في إنتاجها، مستغلاً كل فراغ يتاح له، لكن زحمة الحياة حرفته عن غايته سنين عديدة، فلما هدأ الزحام وتقاعد عن العمل، وجد الهدوء ليعمل في إتمام قصة العمر. والقصة كذلك علي الصورة الأخري رسمها في خياله كانت جماع عدة حوارات واقعية، منها ما حدث له شخصياً على ثْبَتَ السفينة «الولايات المتحدة»، ومنها ما حدث لابن خاله عندما كان ضابطاً أول فوق ثْبَتَ إحدى السفن سنة 1842، فقد حدث تمرد على ثْبَتَ تِلْكَ السفينة كان ابن خال ملفيل محوره، ومن خيوط تِلْكَ الأحداث نسج الكاتب الأمريكي الكبير أحداث قصته، وأخذ يجد في إنهائها أَثْناء الأشهر الثلاثة التي سبقت وفاته، وربما كان إحساسه بالمنية حافزاً له على التعجيل في مراجعتها، لكنه انتقل إلى الحياة الأخرى بعد منتصف ليلة 28 سبتمبر سنة 1891 ولاتزال أصول الكتاب على مكتبه، بخط يده، وإلى جانبها شعاره: «كن أميناً لأحلام شبابك».
كان هرمان ملفيل قد التحق في شبابه بإحدى سفن صيد الحيتان، وأبحر مع 25 بحاراً إلى المحيط الهادي في رحلة صيد، وفي تِلْكَ الرحلة عاش حياة البحر، بما فيها من مغامرات واختلط بالبحارة وعرف طبائعهم واحتك بقباطنة السفن، وفي تِلْكَ السفينة ثار على المعاملة القاسية التي يلقاها البحارة من أصحاب السفن الذين يجعلون الربح في المقام الأول، أما الزمن والبشرية فليس لهما حساب عندهم، ومن تِلْكَ السفينة فر مع صديق له ولجأ إلى إحدى جزر المحيط، وهناك وقع أسيراً، حيث عاش أياماً طويلة رَأْي فيها غرائب الحياة وعجائبها، وأتاح له القدر وسيلة للخلاص على ثْبَتَ سفينة عائدة إلى نيويورك من أستراليا.
وفي أكتوبر سنة 1844 عاد هرمان ملفيل إلى بوسطن وأخذ يروي على أهله وأصدقائه قصصاً متعددة الألوان لمغامرات البحار، واستجابة لرغبة أمه جلس يكتب روايته «تيبي» وانتهى منها بعد سَنَة وأصبحت جاهزة للنشر، لكن دار هاربر رفضتها متعللة بأنه من المستحيل أن تكون رواية لحدث حقيقي، ومن ثمّ فليس لها حجم أصلية، لكنها قَامَتْ بِالنُّشَرِ في لندن ثم أمريكا، وهكذا أصبح هرمان ملفيل بين يوم وليلة كاتباً محترفاً.
كانت تجارب الحياة تمده بفيض زاخر من الحكايات حتى إنه كان يقول: «وددت لو أن بركان فيزوف استحال إلى مدار لأكتب به كل هذا الذي كان يجيش في صدري»، ويقول في إحدى رسائله الخاصة: «إني محتاج إلى خمسين شاباً يكتبون ويكتبون كل هذا الذي أريد أن أملي»، لقد مرّ هرمان ملفيل بعدد من التجارب جعلته بحاراً ومغامراً وصائداً للحيتان، وكاتباً، ونزيلاً بين القبائل المتوحشة، ومتنقلاً بين جزر المحيط، وقد ملأته بأفكار وصور قلما تتوافر لإنسان، مهما تكن موهبته، وقد جلس يملي من خاطره ما ازدحم فيها من انفعالات وأحاسيس.
ومن ضمن الخلاصات التي توصل إليها، كذلك علي الصورة الأخري ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ في روايته «موبي دك» حين عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل على لسان بطله «أهاب»: أيها الإنسان اجعل الحوت مثلك الأعلى في الحياة وأمطره إعجاباً بعد إعجاب، وترى، أتستطيع مثله أن تعيش وسط الثلوج ودمك يجري ساخناً؟ أو تعيش مثله في الحياة وكأنك لست منها؟ كن أيها الإنسان منتعشاً وسط حر خط الاستواء، في غمرة ثلوج القطب الشمالي، كن كقبة القديس بطرس في جلالها، بل كن كهذا الحوت، عش في فصول السنة كلها، ولك من جسمك حرارة ذاتية لا تتغير بتغيرها.

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، هرمان ملفيل.. صائد الحيتان والروايات القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر هرمان ملفيل.. صائد الحيتان والروايات عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : الخليج