المعارضة تدعم الاحتجاجات في تونس والحكومة تتوعد المخربين - بالحُجَّة والدليل
المعارضة تدعم الاحتجاجات في تونس والحكومة تتوعد المخربين - بالحُجَّة والدليل

المعارضة تدعم الاحتجاجات في تونس والحكومة تتوعد المخربين القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ تونس - (د ب أ):

عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد إن "2018 ستكون آخر سنة صعبة على التونسيين" في تعليقه على الضائقة الاقتصادية والاحتجاجات الشعبية ضد قانون المالية والغلاء.

وصرح رئيس الحكومة التونسية، أثناء زيارته إلى قاعدة عسكرية جنوب البلاد، بعد ليلة صاخبة بالاحتجاجات في عدة مدن، بأن "الحكومة تستمع إلى المظاهرات السلمية وتقوم بحمايتها لكنها ستطبق القانون على المتورطين في عمليات النهب والاعتداء على أملاك التونسيين ومن يقوم بتحريضهم".

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الشاهد "الوضع الاقتصادي صعب، لكن يجب ألا نهول الأمور خاصة في ظل وجود الْكَثِيرُونَ من الإشاعات".

وأوضح رئيس الحكومة أن الوضع الاقتصادي يتجه إلى الأحسن، مشيرًا إلى أن "2018 ستكون آخر سنة صعبة كذلك علي الصورة الأخري ستكون موازنة 2018 آخر موازنة صعبة".

وتعمل تونس على الحد من عجز الموازنة وعجز الميزان التجاري ضمن حزمة أخرى من الاصلاحات الاقتصادية التي يطالب بها صندوق النقد الدولي للاستمرار في ضخ القروض الى الديمقراطية الناشئة.

وشهدت عدة مدن في تونس احتجاجات ليل الاثنين/الثلاثاء ، ضد ارتفاع الأسعار والاجراءات التي أقرها قانون المالية الجديد لعام 2018 ، اِنْصِبَ خلالها قتيل في صفوف المحتجين كذلك علي الصورة الأخري شابت الاحتجاجات أعمال تخريب وسرقة.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل وزارة الداخلية إنها أوقفت 44 شخصًا من بين المتورطين في أعمال التخريب والسطو، وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنهم كانوا يحملون أسلحة بيضاء ولم تكن لهم علاقة بالاحتجاجات.

وأعلنت أحزاب معارضة اليوم عن مساندتها للاحتجاجات الشعبية ودعت الى تكوين جبهة مناهضة لسياسات الحكومة.

ودعا القيادي البارز في الجبهة الشعبية، الائتلاف اليساري المعارض للحكومة، حمة الهمامي إلى تنظيم مظاهرات سلمية في كافة أنحاء البلاد ضد قانون المالية يوم 14 من الشهر الجاري لتتزامن مع الاحتفاء بالذكرى السابعة.

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل الهمامي ، في مؤتمر صحفي ، إن الجبهة الشعبية كانت حذرت من نتائج قانون المالية على النسيج الاجتماعي والاقتصادي قبل المصادقة عليه من قبل مجلس نواب الشعب (البرلمان).

كذلك علي الصورة الأخري عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل القيادي في الجبهة الشعبية المنجي الرحوي إن الاحتجاجات الشعبية هي الوسيلة الوحيدة للتصدي إلى الزيادات في الأسعار ، وحذر من خطط حكومية نحو زيادات أخرى للمواد المدعمة.

ودعا حزب "حركة مشروع تونس" إلى مراجعة قانون المالية ، وحث السلطات في نفس الوقت على فرض حظر تجوال ليلي للتصدي إلى أعمال النهب والتخريب للمنشآت العامة.

وحمل الحزب الجمهوري المعارض الحكومة والأغلبية البرلمانية المسؤولية وراء تدهور الأوضاع الأمنية والاجتماعية ، ودعاها الى التراجع الفوري عن الزيادات في المواد الاساسية.

كذلك علي الصورة الأخري دعا الحزب، في بيان له "كل القوى الديمقراطية والاجتماعية للتشاور العاجل بهدف تدشين أفق جديد لتونس".

من جهته ، طالب "حزب البناء الوطني" بضمان حرية التظاهر ، ودعا كل القوى السياسية والمدنية إلى الالتفاف من أجل ربط معركة الدفاع عن الحريات بمعركة الحقوق الاجتماعية والاقتصادية.

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، المعارضة تدعم الاحتجاجات في تونس والحكومة تتوعد المخربين القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر المعارضة تدعم الاحتجاجات في تونس والحكومة تتوعد المخربين عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : مصراوى