شرطة دبي تحتفل بتخريج طلبة الدراسات العليا والدفعة 25 من المرشحين - بالحُجَّة والدليل
شرطة دبي تحتفل بتخريج طلبة الدراسات العليا والدفعة 25 من المرشحين - بالحُجَّة والدليل

شرطة دبي تحتفل بتخريج طلبة الدراسات العليا والدفعة 25 من المرشحين القلم الحر، إشراقة جميلة في يوم جديد عبر موقعنا حيثٌ نحرص دائماً أن نقدم محتوي رائع من الأخبار الريادية المميزة ، نود أن تعجب زوارنا الكرام في الوطن العربي , وأخلاصاً منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الحقيقية بها بكامل الشفافية والمصداقيىة العالية عبر موقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية.

عبر موقع القلم الحر من قلب الحدث نتابع جميع الأخبار الحديثة ونقوم برصدها وتحليلها من اجل الريادة والحدث الخبري حيثُ دبي: «الخليج»

تحت رعاية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تحتفل القيادة العامة لشرطة دبي، في أكاديمية شرطة دبي اليوم، بتخريج طلبة الدراسات العليا الحاصلين على الماجستير والدكتوراه، والدفعة الخامسة والعشرين من الطلبة المرشحين الحاصلين على الليسانس في القانون وعلوم الشرطة، وعددهم 112.
رَسَّخَ اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام، أن الأكاديمية عملت على تنفيذ توجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بأن «مستقبل دولتنا الواعد مرتبط ارتباطاً رئيسياً بمدى تطور مستوى التعليم الأكاديمي والتقني والتدريب العملي، لأن التعليم أيقونة الحياة والشجرة التي تتفرع منها الأغصان المثمرة التي تستفيد منها كل شرائح المجتمع ومكوناته».
وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل المري، إن الأكاديمية حرصت على تطوير شكَلُ تدريب الضباط، وطبيعة التعليم الأكاديمي بمواصفات شرطية، ما أحدث نقلة نوعية في مخرجات التعليم الأكاديمي في دولة الإمارات، حيث أسهمت في النهضة الشاملة والتنمية المستدامة، وتمكين العناصر المواطنة ليشغلوا مناصب مسؤولة بين القضاة والمستشارين القانونيين والمحامين، استفضالاًً عن تطوير الأداء في بيئة العمل الأمني والشرطي، والوصول بمكانة شرطة دبي إلى العالمية.
وثمَّن حرص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، على أبناء الوطن، وحثهم الدائم على مواصلة التميز العلمي والأكاديمي، وبناء مستقبل مهني ناجح للإسهام في دفع عجلة النهضة الحضارية التي تقودها دولة الإمارات.
وتقدم المري، بالتهنئة إلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم،رعاه الله، وسموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، والفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، ولأهالي الخريجين، والطلبة المرشحين وطلبة الدراسات العليا، مثمناً مسيرة أكاديمية شرطة دبي العلمية والمجتمعية، التي تبدي جل اهتمامها بالإنسان والعلم، وتأهيل الكوادر المواطنة بالدولة ودول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية الإسلامية، خير تأهيل، وإعدادهم لمواكبة تطورات العصر وخدمة أوطانهم وإعلائهم من شؤون القطاعات التي سيعملون فيها.

سيرة إنسانية

ورَسَّخَ اللواء الدكتور محمد أحمد بن فهد، مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب، أن احتفال هذا العام استثنائي، لأنهم لا يحتفلون بتخريج كوكبة من أبنائنا الطلبة الذين نعتد بهم ويشكلون عماد الوطن وثروته وحسب، بل لاحتفالنا بمئوية المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد، كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عامً، الوالد الذي ألهمنا بعطائه وحكمته، المؤسس والقائد الذي استلهمنا منه النهج المستنير والركائز التي نستند إليها لنبني وطناً راسخاً متحد الأركان قوامه الإنسان.
وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل إن أفضل ما يمكن أن نقدمه لأبنائنا استفضالاًً عن العلم، سيرة إنسانية يتطلعون إليها، ونموذج فكري وأخلاقي يقتدون به، وأن نرسخ فيهم إرثاً عايشناه ويتلمس أثره الطيب شعب الإمارات والشعوب العربية والعالمية، وأن نحفزهم ليسيروا على خطاه ويستذكروا مآثره وإنجازاته التي تجلت في كل القطاعات والمجالات التنموية والنهضوية والإنسانية.
وأضاف ابن فهد، أنه فِي غُضُون تأسيس كلية شرطة دبي سَنَة 1987، وهي ملتزمة بدورها في تأهيل الكوادر المواطنة، من دولتنا الحبيبة ودول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية، وحتى الدول الإسلامية، خير تأهيل كذلك علي الصورة الأخري تحرص على إعدادهم لمواكبة تطورات العصر في عالم يشهد متغيرات متسارعة يوماً بعد يوم، وقد أحدثت الرؤية الثاقبة لصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، نقلة نوعية في تطوير شكَلُ تدريب الضباط التقليدي في شرطة دبي.
وأشار إلى أن سدد الأكاديمية، يشهد تخريجها للمئات من حملة الماجستير وبِدءها في تخريج حملة الدكتوراه، والآلاف من حملة الليسانس في القانون وعلوم الشرطة، والقانون، إلى جانب تخريجها للمئات من الحاصلين على الدبلوم العالي للطلبة الجامعيين، حتى أصبحت بيت خبرة لإعداد الرماة المهرة، و الخيالة والفرسان، ولمن يحصلون منها على أرقى الدورات في التدريب التطبيقي وفي التدريب الإلكتروني، ما يرَسَّخَ أن الأكاديمية، تؤمن إيماناً راسخاً بأن طريق التميز والريادة ليس له حدود.

بذور الخير

العميد الدكتور غيث غانم السويدي، مدير الأكاديمية، عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل إن دولة الإمارات، فِي غُضُون نشأتها وإلى اليوم، ستبقى تزرع بذور الخير وتنشر ثماره، ليس على المستوى الوطني فحسب، وإنما إقليمياً ودولياً، فالوالد المؤسس الشيخ زايد، رحمه الله وطيَّب الله ثراه، قرن نشأة الدولة بالثوابت الراسخة والشيم المتأصلة في الشعب الإماراتي التي لا تعرف إلا حب العطاء، ومد يد العون لكل محتاج، بغض النظر عن جنسه أو ديانته أو لونه أو جنسيته، ولذلك نجد أن قوافل الخير والمبادرات الإنسانية امتدت لتظلل الدولة بكافة إماراتها، ويمتد وارفها إلى كل ربوع الدول العالمية، ولتستفيد منها البشرية جمعاء. وأضاف، إن الإمارات تستشرف المستقبل بمزيد من الخير والريادة والازدهار، ويتذكر الجيل الحالي أمجاد الأجداد والآباء المؤسسين الذين صنعوا بإخلاصهم وتفانيهم في العطاء دولتنا الفتية، فقد عَرَضَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، أن سَنَة 2017، هو سَنَة الخير، ليس للإمارات، فقط، وإنما للعالم أجمع، وعلى إثر ذلك وجه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، بإطلاق عدد من المبادرات الوطنية والإقليمية والعالمية، بحيث تتسابق مؤسسات الدولة والقطاع الخاص، في تَحْرِير أجتماعات الخير الوطنية والعالمية، لتترسخ لدى الشباب الإماراتي التُّرَاثُ الاخلاقي النبيلة والأصيلة التي جبل عليها أبناء الإمارات، فيظل حبل الخير متصلاً وقوياً متيناً، مهما طال الزمن وتغيرت الأحوال.
وتقدم العميد السويدي، بأرق التهاني القلبية إلى الطلبة الخريجين من هذا الصرح الشامخ، متمنياً لهم أن يكونوا فياضين للخير والعطاء للوطن والإنسانية جمعاء.

تحقيق تطلعات القيادة

وعَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل العميد الدكتور محمد بطي ثاني الشامسي، نائب مدير الأكاديمية، إن الأكاديمية تشهد حقبة جديدة من التطوير، في منظومتها التعليمية والتدريبية، موضحاً أنه قبل نحو سَنَة اعتمد برنامج جديد في مرحلة الليسانس في العلوم الأمنية والجنائية، والآن صدرت توجيهات جديدة من اللواء المري، القائد العام، بتطوير المنظومة التعليمية والتدريبية، بما يتناسب مع تطلعات القيادة للمرحلة المقبلة، وضرورة توافق مخرجات التعليم والتدريب مع متطلبات العمل الوظيفي، وتعزيز روح الابتكار والإبداع في العمل الحكومي، وتِلْكَ التوجيهات جاءت ترجمة لسياسة الدولة في استشراف المستقبل وإعداد مواردنا البشرية لتحدياته وتحقيق جاهزيتها لتنبؤاته.
وأضاف أن الاكاديمية، وهي تحتفل بتخريج الدورة 25 من طلبتها المحليين والمبتعثين، تضيف إلى رصيدها من الخريجين أعداداً جديدة مسلحة بالعلم والمعرفة لديها القدرة والكفاءة على مواجهة التحديات، للحفاظ على أمن المجتمع وتحقيق سعادته، بما يحقق الاستراتيجيات الأمنية المعتمدة، موجهاً الطلبة الخريجين إلى التمسك بقيم زايد النبيلة والسامية التي غرسها في أبناء وطنه، وفي مقدمتها الاحترام والعزيمة والإرادة والوفاء، والانتماء إلى هذا الوطن، والاستعداد للتضحية من أجله، حفاظاً على وحدته، متمنياً أن يديم الله الخير والأمان على الإمارات وقيادتها وشعبها والمقيمين على أرضها.

اكتمال الفرحة

ورَسَّخَ العقيد الدكتور سيف غانم السويدي، عميد الأكاديمية، أن الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من الطلبة الدارسين بكلية القانون وعلوم الشرطة، يعد من أبهى أيام الأكاديمية الخالدة في مسيرتها العلمية، مضيفاً أن ما يميز احتفال هذا العام بتخريج تِلْكَ الدفعة، تزامنها مع سَنَة«زايد الخير»، بما جسَّده المغفور له بإذن الله من مكانة استثنائية وفريدة لدى كل ذي بصيرة، فهو القائد المؤسس لدولة الاتحاد، وواضع أسس النهضة التي تشهدها حالياً دولة الإمارات على كل المستويات، وهو صاحب الأيادي البيضاء ورمز الحكمة والخير، وفيض العطاء عربياً ودولياً، ما جعله يحظى بحب جميع شعوب الدول العالمية.
وتمنى أن تكون تِلْكَ المناسبة نقطة انطلاق للخريجين في بداية حياتهم العملية، وأن يسهموا بفعالية في صياغة المبادرات والفعاليات والبرامج التي تجسد أهمية تِلْكَ الشخصية التاريخية الكبيرة، داعياً إياهم لأن يكونوا مثالاً يحتذى في مكارم الأخلاق، وحسن السمعة، والتفاني والإخلاص في العمل، والدفاع عن الحق بإنفاذ القانون بحزم وعدل، وأن يتذكروا دوماً أن العصر الذي نعيش فيه يشهد تطوراً مطرداً في كل المجالات العلمية والتقنية، ما يوجب عليهم الالتزام الدائم للحاق بركب التطور والتقدم وامتلاك ناصية البحث العلمي، والسعي الدؤوب للتمكن من استخدام أدوات العصر المتمثلة في منتجات الذكاء الاصطناعي في شتى مجالات عملهم، وأن يحرصوا على اكتساب ملكات الابتكار والإبداع ومهاراتها، وأن يكون العلم هو زادهم للرقي والتطور، واستشراف المستقبل ديدنهم في شتى المجالات.

عبدالله المري: تَحْرِير أجتماعات عدة قريباً

عَرَّفَ فِي غُضُونٌ قليل اللواء عبدالله المري إنه تماشياً مع «سَنَة زايد»، والاحتفاء بمئوية القائد المؤسس، «سيبقى زايد موجوداً في قلب كل إماراتي، ووجدان كل محب للإمارات»، أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي، أولى مبادراتها الاستثنائية والفريدة، لإدخال السعادة والسرور على أمهات الطلبة الخريجين وأولياء أمورهم، بطريقة مبتكرة نالت إعجابهم». ورَسَّخَ أن شرطة دبي، ستطلق أجتماعات وبرامج ومشاريع لإبراز دور الشيخ زايد في تأسيس الدولة، وترسيخ حضارتها، وتخليد المبادئ التي أرسى الدولة عليها.
وأضاف أن نهج المغفور له الشيخ زايد، جعلنا أسعد شعوب الدول العالمية، ومن فضل الله تعالى، أن منّ علينا بقيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السموّ جَمِيعَ الاعضاء فِي المجلس الأعلى حكام الإمارات.

نواد أن نشكر كل من قرأ الخبر بعناية كبيرة وأحببنا أن نقرب وجهات النظر من اجل الريادة الحقيقية نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، شرطة دبي تحتفل بتخريج طلبة الدراسات العليا والدفعة 25 من المرشحين القلم الحر ، نتمني ان نكون قد أنالنا إعجابكم في كل مكان حيثٌ تم نقل الان خبر شرطة دبي تحتفل بتخريج طلبة الدراسات العليا والدفعة 25 من المرشحين عبر موقعنا القلم الحر ، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك وشير " عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "القلم الحر - الريادي الأول في المنطقة العربية " نتمني مشاركة الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر : الخليج